احْتِفَال بِمَوْلِدِ الرَّسُولِ-صَلّى اللهُ علَيْهِ وَسَلَّم: تَأْرِيخٌ وَشُرُوطٌ وَآدابٌ

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الْخُطْبَةُ الأُولى لِشَهْرِ رَبِيعِ الْأوَّلِ بِتَأرِيخ 9\3\1438هـ 9-\12\2016م

حَوْلَ: احْتِفَال بِمَوْلِدِ الرَّسُولِ-صَلّى اللهُ علَيْهِ وَسَلَّم: تَأْرِيخٌ وَشُرُوطٌ وَآدابٌ

الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ, الْقَائِلِ فِي كِتَابِهِ الْعَزِيزِ: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ﴾ [الأنبياء:21\107] نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَتَعالَى وَنَشْكُرُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَهْدِيهِ , ونَسْتَغْفِرُهُ وَنَتُوبُ إلَيْهِ , وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ , مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُرْشِداً ؛ أشْهَدُ أنْ لاَإلَهَ إلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ , بَلَّغَ الرِّسَالَة, وَأَدَّى الْأَمَانَة, وَنَصَحَ لِلْأُمَّة, وَكَشَفَ اللهُ بِهِ الْغُمَّة, وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ رَبِّهِ حَقَّ جِهَادِهِ. اللهمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أَمَّا بَعْدُ,

فَعِبَادَ اللهِ أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ,  ظَاهِراً وَبَاطِناً عَمَلاً بِقَوْلِهِ تَعَالَى:

﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ {آل عمران:3\102}.

﴿يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ {النِّساء:4\1}.

﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ {الأحزاب:33\70-71}.

إِخْوَةَ الْإيمان, هَذَا هُوَ اللِّقَاءُ الثّانِي فِي شَهْرِ رَبِيعِ الْأَوَّل الَّذِي وُلِدَ فِيهِ خَيْرُ خَلْقِ اللهِ , سَيِّدِ الْعَرَبِي وَالْعَجَمِي , سَيِّدِ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ. وَمِنَ الْجَدِيرِ وَالْمُنَاسِبِ لِلْوَقْتِ الرَّاهِنِ أَنْ نَتَحَدَّثَ عَنِ الاحْتِفَالِ بِالْمَوْلِدِ النَّبَوِي الشَّرِيف, فَإِنَّ مَوْضُوعَ خُطْبَتِنَا الْيَوْمَ يَدُورُ حَوْلَ: احْتِفَال بِمَوْلِدِ الرَّسُولِ-صَلّى اللهُ علَيْهِ وَسَلَّم:تَأْرِيخٌ وَشُرُوطٌ وَآدابٌ.

تأريخُ الاحْتِفَالِ بِالْمَولِدِ النَّبَوِي الشّرِيف:

كان أول من احتفل بالمولد النبوي بشكل منظم في عهد السلطان صلاح الدين، الملك مظفر الدين كوكبوري، إذ كان يحتفل به احتفالاً كبيرًا في كل سنة، وكان يصرف فيها الأموال الكثيرة، والخيرات الكبيرة، حتى بلغت ثلاثمئة ألف دينار، وذلك كل سنة. وكان يصل إليه من البلاد القريبة من أربيل مثل بغداد، والموصل عدد كبير من الفقهاء والصوفية والوعّاظ، والشعراء، ولا يزالون يتواصلوا من شهر محرم إلى أوائل ربيع الأول. وكان يعمل المولد سنة في 8 ربيع الأول، وسنة في 12 ربيع الأول، لسبب الاختلاف بتحديد يوم مولد النبي محمد. فإذا كان قبل المولد بيومين أخرج من الإبل والبقر والغنم شيءًا كثيرًا وزفّها بالطبول والأناشيد، حتى يأتي بها إلى الميدان، ويشرعون في ذبحها، ويطبخونها. فإذا كانت صبيحة يوم المولد، يجتمع الناس والأعيان والرؤساء، ويُنصب كرسي للوعظ، ويجتمع الجنود ويعرضون في ذلك النهار. بعد ذلك تقام موائد الطعام، وتكون موائد عامة، فيه من الطعام والخبز شيء كثير.

من التقاليد المصرية الاحتفال بالمولد النبوي بصنع الأشكال المختلفة من السكر. هنا رجل يصنع مركبا.

العثمانيون:

 طالع أيضًا: الخلافة العثمانية

كان لسلاطين الخلافة العثمانية عناية بالغة بالاحتفال بجميع الأعياد والمناسبات المعروفة عند المسلمين، ومنها يوم المولد النبوي، إذ كانوا يحتفلون به في أحد الجوامع الكبيرة بحسب اختيار السلطان، فلمّا تولى السلطان عبد الحميد الثاني الخلافة قصر الاحتفال على الجامع الحميدي. فقد كان الاحتفال بالمولد في عهده متى كانت ليلة 12 ربيع الأول يحضر إلى باب الجامع عظماء الدولة وكبراؤها بأصنافهم، وجميعهم بالملابس الرسمية التشريفية، وعلى صدورهم الأوسمة، ثم يقفون في صفوف انتظارًا للسلطان. فإذا جاء السلطان، خرج من قصره راكبًا جوادًا من خيرة الجياد، بسرج من الذهب الخالص، وحوله موكب فخم، وقد رُفعت فيه الأعلام، ويسير هذا الموكب بين صفين من جنود الجيش العثماني وخلفهما جماهير الناس، ثم يدخلون الجامع ويبدأون بالاحتفال، فيبدؤوا بقراءة القرآن، وثم بقراءة قصة مولد النبي محمد، ثم بقراءة كتاب دلائل الخيرات في الصلاة على النبي، ثم ينتظم بعض المشايخ في حلقات الذكر، فينشد المنشدون وترتفع الأصوات بالصلاة على النبي. وفي صباح يوم 12 ربيع الأول، يفد كبار الدولة على اختلاف رتبهم لتهنئة السلطان.

في المغرب الأقصى:

كان لسلاطين المغرب الأقصى بالاحتفال بالمولد النبوي همة عالية، لا سيما في عهد السلطان أحمد المنصور الذي تولى الملك في أواخر القرن العاشر من الهجرة، وقد كان ترتيب الاحتفال بالمولد في عهده إذا دخل شهر ربيع الأول يجمّع المؤذنين من أرض المغرب، ثم يأمر الخياطين بتطريز أبهى أنواع المطرَّزات. فإذا كان فجر يوم المولد النبوي، خرج السلطان فصلى بالناس وقعد على أريكته، ثم يدخل الناس أفواجاً على طبقاتهم، فإذا استقر بهم الجلوس، تقدم الواعظ فسرد جملة من فضائل النبي محمد ومعجزاته، وذكر مولده. فإذا فرغ، بدأ قوم بإلقاء الأشعار والمدائح، فإذن انتهوا، بُسط للناس موائد الطعام.

مواقف العلماء نحو الاحتفال بالمولد النّبوي:

المؤيِّدون:

السيوطي، حيث قال: “عندي أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر النبي وما وقع في مولده من الآيات ثم يمد لهم سماط يأكلونه وينصرفون من غير زيادة على ذلك هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها لما فيه من تعظيم قدر النبي وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف”.

ابن الجوزي، حيث قال عن المولد النبوي: “من خواصه أنه أمان في ذلك العام وبشرى عاجلة بنيل البغية والمرام”.

ابن حجر العسقلاني، حيث قال الحافظ السيوطي: “وقد سئل شيخ الإسلام حافظ العصر أبو الفضل ابن حجر عن عمل المولد فأجاب بما نصه:” أصل عمل المولد بدعة لم تنقل عن السلف الصالح من القرون الثلاثة، ولكنها مع ذلك اشتملت على محاسن وضدها، فمن تحرى في عملها المحاسن وتجنب ضدها كانت بدعة حسنة، وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت، وهو ما ثبت في الصحيحين من أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم، فقالوا: هو يوم أغرق الله فيه فرعون, ونجى موسى، فنحن نصومه شكرا لله، فيستفاد منه فعل الشكر لله على ما من به في يوم معين من إسداء نعمة، أو دفع نقمة.. إلى أن قال : وأي نعمة أعظم من نعمة بروز هذا النبي.. نبي الرحمة في ذلك اليوم، فهذا ما يتعلق بأصل عمله، وأما ما يعمل فيه: فينبغي أن يقتصر فيه على ما يفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم من التلاوة والإطعام والصدقة وإنشاد شيء من المدائح النبوية والزهدية المحركة للقلوب إلى فعل الخير والعمل للآخرة”.

السخاوي، حيث قال عن المولد النبوي: “لم يفعله أحد من السلف في القرون الثلاثة, وإنما حدث بعدُ, ثم لا زال أهل الإسلام من سائر الأقطار والمدن يعملون المولد ويتصدقون في لياليه بأنواع الصدقات ويعتنون بقراءة مولده الكريم، ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم”.

أبو شامة (شيخ النووي)، حيث قال: “ومن أحسن ما ابتدع في زماننا ما يُفعل كل عام في اليوم الموافق لمولده صلى الله عليه وآله وسلم من الصدقات، والمعروف، وإظهار الزينة والسرور، فإن ذلك مشعرٌ بمحبته صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيمه في قلب فاعل ذلك وشكراً لله تعالى على ما منّ به من إيجاد رسوله الذي أرسله رحمة للعالمين”.

من المتأخرين:

وهبة الزحيلي، حيث قال: “إذا كان المولد النبوي مقتصرًا على قراءة القرآن الكريم، والتذكير بأخلاق النبي عليه الصلاة والسلام، وترغيب الناس في الالتزام بتعاليم الإسلام وحضّهم على الفرائض وعلى الآداب الشرعية، ولايكون فيها مبالغة في المديح ولا إطراءٌ كما قال النبي (لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم ولكن قولوا عبد الله ورسوله) وهذا إذا كان هذا الاتجاه في واقع الأمر لا يُعد من البدع”.

محمد بن عبد الغفار الشريف، الأمين العام للأوقاف في الكويت، حيث قال: “الاحتفال بمولد سيد الخلق عليه وعلى آله أفضل الصلاة والتسليم أمر مستحب، وبدعة حسنة في رأي جماهير العلماء”.

عمر بن حفيظ، حيث قال: “مجالس الموالد كغيرها من جميع المجالس؛ إن كان ما يجري فيها من الأعمال صالح وخير، كقراءة القران، والذكر للرحمن، والصلاة على النبي، وإطعام الطعام للإكرام ومن أجل الله، وحمد الله، والثناء على رسوله، ودعاء الحق سبحانه، والتذكير والتعليم، وأمثال ذلك مما دعت إليه الشريعة ورغبت فيه؛ فهي مطلوبة ومندوبة شرعاً”[47].

عبد الملك السعدي، المفتي العام للعراق سابقًا: “لم يكن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف معروفاً في عصر الصحابة الكرام. ولكن لا يَلزم من عدم وجوده في عصر النبي -صلى الله عليه سلم- أو في عصر الصحابة كونه بدعة سيئة أو منافياً للشريعة، فالاحتفال بالمولد إن أُقيم على أساس أنَّه عبادة مشروعة -كالصوم والصلاة والعبادات الأخرى- : فهو بدعة. وكذا لا نسمِّيه عيدا، بل إحياء ذكرى؛ لأنَّه لا يوجد سوى عيدين في الإسلام. وإن أقيم على أساس إحياء ذكرى مولد سيد المرسلين وإعادة ذكريات سيرته العطرة وخلا من المنكرات واختلاط الرجال بالنساء والمبالغة في مدحه صلى الله عليه سلم فلا يعد بدعة”.

المعارضون:

ابن تيمية: “اتخاذ موسم غير المواسم الشرعية كبعض ليالي شهر ربيع الأول التي يقال إنها ليلة المولد، أو بعض ليالي رجب أو ثامن عشر ذي الحجة أو أول جمعة من رجب أو ثامن من شوال الذي يسميه الجهال عيد الأبرار فإنها من البدع التي لم يستحبها السلف ولم يفعلوها(…)فإن هذا لم يفعله السلف مع قيام المقتضي له، وعدم المانع منه ولو كان خيرا محضا أو راجحا لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا، فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيما له منا وهم على الخير أحرص”.

تاج الدين الفاكهاني: “لا أعلم لهذا المولد أصلا في كتاب ولا سنّة ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة الذين هم القدوة في الدين المتمسّكون بآثار المتقدمين”.

ابن الحاج: “ذلك زيادة في الدين ليس من عمل السلف الماضين، واتباع السلف أولى بل أوجب من أن يزيد نية مخالفة لما كانوا عليه، لأنهم أشد الناس اتباعا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيما له ولسنته صلى الله عليه وسلم ولهم قدم السبق في المبادرة إلى ذلك، ولم ينقل عن أحد منهم أنه نوى المولد ونحن لهم تبع فيسعنا ما وسعهم وقد علم أن اتباعهم في المصادر والموارد”.

من المتأخرىن:

محمد بن إبراهيم آل الشيخ: “لم يكن الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم مشروعا ولا معروفا لدى السلف الصالح رضوان الله عليهم ولم يفعلوه مع قيام المقتضي له وعدم المانع منه ولو كان خيرا ماسبقونا إليه فهم أحق بالخير وأشد محبة للرسول صلى الله عليه وسلم وأبلغ تعظيما له.. فلما كان غير معروف لدى السلف الصالح ولم يفعلوه وهم القرون المفضلة دل على أنه بدعة محدثة”.

عبد العزيز بن باز، حيث قال: “الاحتفال بالمولد النبوي على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم بدعة لا تجوز في أصح قولي العلماء؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعله، وهكذا خلفاؤه الراشدون، وصحابته جميعاً رضي الله عنهم، وهكذا العلماء وولاة الأمور في القرون الثلاثة المفضلة، وإنما حدث بعد ذلك بسبب الشيعة ومن قلدهم، فلا يجوز فعله ولا تقليد من فعله.”

محمد ناصر الدين الألباني، قال: “هذا الاحتفال أمرٌ حادث، لم يكن ليس فقط في عهده صلى الله عليه وسلم؛ بل ولا في عهد القرون الثلاثة…ومن البدهي أنَّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في حياته لم يكن ليحتفل بولادته؛ ذلك لأن الاحتفال بولادة إنسان ما إنما هي طريقة نصرانيَّة مسيحيَّة لا يعرفه الإسلام مطلقًا في القرون المذكورة آنفًا؛ فمن باب أولى ألاَّ يعرف ذلك رسول الله صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم”

محمّد بن صالح العثيمين: “إذا كان كذلك فإن من تعظيمه وتوقيره والتأدب معه واتخاذه إماماً ومتبوعاً ألا نتجاوز ما شرعه لنا من العبادات لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفى ولم يدع لأمته خيراً إلا دلهم عليه وأمرهم به ولا شراً إلا بينه وحذرهم منه وعلى هذا فليس من حقنا ونحن نؤمن به إماماً متبوعاً أن نتقدم بين يديه بالاحتفال بمولده أو بمبعثه، والاحتفال يعني الفرح والسرور وإظهار التعظيم وكل هذا من العبادات المقربة إلى الله، فلا يجوز أن نشرع من العبادات إلا ما شرعه الله ورسوله وعليه فالاحتفال به يعتبر من البدعة”.

وهُنَاكَ الْمتوَسِّطُونَ منَ الْعُلَمَاءِ الَّذِينَ وَضَعُوا شُرُوطاً وَآدَاباً للاحتِفَالِ بِالْمَوْلِدِ النَّبَوِي الشَّرِيفِ:

1-اتِّخَاذُ يَوْمٍ وَاحِدٍ وَذَلِكَ  12 رَبيع الأوَّل الَّذِي هُوَ  اليَوم الَّذِي أجْمَعَ جماهير العلماء على أنَّهُ هو مولِد النَّبِيّ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وألّا يستمِرَّ مِنْ رَبِيع الأوَّل إِلَى شَعبان كَما كان حال المحتفلين في أوساطنا اليوم.

2-عدمُ إضاعة الْوقتِ وَالْأموال وترك الصّلوات  أوْ إضَاعَةِ أوقاتها.

3-اجتناب اختلاط الرجال بالنساء.

4-أنْ يكُونَ خالياً من المبالغة في مدحه صلى الله عليه سلم فقد قال رسول اللهِ صلى الله عليه سلم: (لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم ولكن قولوا عبد الله ورسوله).

5- أن يقتصر فيه على ما يفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم من التلاوة والسِّيرة النَّبَوية الإطعام والصدقة وإنشاد شيء من القصائد الوعظيّة والزهدية المحركة للقلوب إلى فعل الخير والعمل للآخرة.

أقول قولي هذا أستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه وتوبوا إليه إنَّه هو الغفور الرّحيم.

الْخُطْبَةُ الثَّانِيَّة:

الْحَمْدُ للهِ رَبِّ العالمين, القائِلِ فِي فُرقانه العظيم: ﴿وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ﴾ [المؤمنون:23\ 52], نحمَدُهُ سُبْحانَهُ وَتَعالَى وَنَشْكُرُهُ وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ وَنُصَلِّي وَنُسَلِّم على سَيِّدِنا وَمَوْلانا مُحَمَّد وَعَلَى آلهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإجْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الْجَزَاء.

أمَّا بَعْدُ,

فَعِبَادَ اللهِ, وَحْدَةُ الْعُلَمَاءِ : ضَرُورَةٌ دِينِيّة,  إنَّ للمُسلمين ثَلاثَ قُوّات شَدِيدة فَلَن يُغْلَبُوا ما تمسَّكُوا بهَا حَقَّ التَّمَسُّكِ : القُوَّةُ الأُولَى , قُوَّةُ الْإِيمان والْعَقيدَة , والثَّانِيّة: قُوَّة الأُخُوَّة والْوَحْدَة ؛ والثَّالِثَة: قُوَّة السِّلاح والعضد. إذاً : نُثْنِي عَلى مَجلسِ العلماءِ النَّيْجيري على مُؤتَمَرِهِ لِمُدَّة يَوْمَيْنِ الّذِي انعَقَد بيْنَ يَوْم الثّلاثاء: 6\ربيع الأوّل\1438هــ (6\12\2016م) و يوم الأربعاء: 7\ربيع الأوّل\1438هــ (7\12\2016م) في مدينة سوكوتو , ولاية سوكوتو نيجيريا ؛ وموضوع هَذَا المُؤتَمرِ الرَّئيسي : الاسْتِقْرَارُ الْأَمْنِي وَالاقْتِصَادِي : الاختيارُ الإِسْلامِي.

SECURITY AND ECONOMIC STABILITY: ISLAMIC OPTION

وَجَمَعَ هَذَا الْمُؤتَمَرُ الْعُلَمَاءَ فِي مَشَارِقِ نَيْجِيريا وَمَغَارِبِهِ, شَمَالاً وَجَنُوباً .

أيُّهَا الْمُسْلِمُون الْكِرام, نَحْنُ فِي مَسِيسِ الْحَاجَة إِلَى مِثْلِ هَذا الْمُؤْتَمَرِ حَتَّى نَطْلُبَ حُلُولاً إِسْلامِيَّة لِجَمِيعِ مُشْكِلاتِنَا: سياسِيّةً كَانتْ أو اقتِصاديّة أو اجتِمَاعيّة أو دِينيّة … وَمَا إلَى ذلِكَ من المُشكلات الّتِي تُواجِهُ الْأُمَّةَ الْمُسْلِمَة.

ثانياً : إنّ الأُمَمَ المُتَّحِدَة تَحْتَفِلُ بـــِ يوم حُقُوقِ الإِنسان HUMAN RIGHTS DAY كعادتِهَا السّنَوِيّة. يوم 10 , ديسمبر كلَّ سنةٍ , المصادف غَداً يوم السّبت, 10\12\2016م.  وَللإِسْلامِ أقوالٌ فِي حُقُوقِ الإنسانِ:

خصائصُ ومُميِّزاتُ حُقوقِ الإنسانِ في الإسلام

حقوقُ الإنسانِ في الإسلام تَنْبَثِقُ مِنَ الْعَقِيدَةِ الْإِسْلامِيَّة:

إن حقوق الإنسان في الإسلام تنبع أصلاً من العقيدة، وخاصة من عقيدة التوحيد، ومبدأ التوحيد القائم على شهادة أن لا إله إلا الله هو منطلق كل الحقوق والحريات، لأن الله تعالى الواحد الأحد الفرد الصمد خلق الناس أحراراً، ويريدهم أن يكونوا أحراراً، ويأمرهم بالمحافظة على الحقوق التي شرعها والحرص على الالتزام بها، ثم كلفهم شرعاً بالجهاد في سبيلها والدفاع عنها، ومنع الاعتداء عليها وهذا ما تكرر في القرآن الكريم في آيات القتال والجهاد. فحقوق الإنسان في الإسلام تنبع من التكريم الإلهي للإنسان بالنصوص الصريحة، وهو جزء من التصور الإسلامي والعبودية لله تعالى وفطرة الإنسان التي فطره الله عليها.

أَهَمُّ الْحُقُوقِ التِي كَفلَهَا الإسلامُ للإنسانِ:

1-حق الحياة: ﴿وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ﴾ [الأنعام:6\151], ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا﴾ [الإسراء:17\31]

2-حق الكرامة: ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا﴾ [الإسراء:17\70]

 3-حق الحرية : ﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ﴾ [فصلت: 41\46]

 4-حق التعليم: ﴿وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ﴾ [التّوبة:9\122]

تحريم كتمان العلم: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ﴾ [البقرة:2\159]

5-حق التملك والتصرف: ﴿لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا﴾ [النّساء:4\32]

6-حق العمل: ﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [النّحل :16\97]

وعن أبي هريرة رضى الله عنه قال، قال رسول الله “إنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يقولُ يــَوْمَ الْقِــيامَة يا ابْنَ أدم مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِي. قَالَ: يَا رَبِّ كَيْفَ أَعُودُكَ وَأنْتَ رَبُّ العالَمِينَ قَالَ: أَمَّا عَلِمْتَ أَنَّ عَبْدِي فُلَانٌ مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ. أَمَّا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ عُدْتَهُ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ؟. يَا ابْنَ أدَمَ اسْتَطْعَمْتُكَ فَلَمْ تُطْعِمْنِي. قَالَ: يارَبِّ وكَيْفَ أُطْعِمُكَ وَأنْتَ ربُّ العالمين؟ قال: أمَّا علِمْتَ أنه اسْتطْعَمَكَ عَبْدي فلانٌ فلَمْ تُطْعِمْهُ؟ أما علِمْتَ أنَّكَ لوْ أطعَمْتَهُ لوجدتَ ذالك عِنْدِي؟ يا ابن أدم استَسقَيْتُكَ فلم تُسْقِني. قال: ياربِّ كيْفَ أُسْقِيكَ وأنتَ رب العالمين؟. قال: اسْتَسْقاكَ عَبْدِي فُلانٌ فَلَمْ تُسْقِهِ.أَمَّا عَلِمْتَ أنَّكَ لَوْ سَقَيْتَهُ لَوَجَدْتَ ذلِكَ عِنْدِي”

الدّعَاءُ:

اللهم أمنا في أوطاننا وول علينا خيارنا وأيد بالحق أولياء أمورنا, وحقق الأمن والاستقرار في بلادنا, اللهم إنّا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم, اللهم أعز الإسلام والْمسلمين وأصلح أحوال الْمسلمين فى كل مكان. اللهم أمنّا فى الأوطان والدور وادفع عنا الفتن والشرور  وأصلح لنا ولاة الأمور, واستجب دعاءنا إنك أنت سَميع الدعاء.    

اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأُلكَ إيماناً صَادِقاً، وَلِسَاناً ذَاكِرًا، وقَلْباً خَاشِعاً,اللَّهُمَّ ثَبِّتْنَا عَلَى الإسلامِ، وَارْزُقْنَا حَلاَوَةَ الإيمانِ، وَاجْعَلْنَا مِنْ أَهْلِ السَّعَادَةِ يَا كَرِيمُ يَا مَنَّانُ.

اللهم اغْفِرْ لِلْمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات، الدعوات اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً سخاءً رخاءً وسائر بلاد المُسلمين يا ربَّ العالَمِين. وصلّى اللهُ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليماً.

 

 

Leave a Reply