8th Dul- Qaddah,1442 A.H
(18th June,2021 C.E)

بسم الله الرحمان الرحيم الخطبة الاولي لشهر ذي القعدة بتاريخ 8/11/1442هــ-18/6/2021م
حول: عُقُوبَة نَشْرِ الشَّائِعَاتِ
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، إنّه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.اللهم صل وسلم عليه وعلي اله واصحابه وسلم تسليما كثيرا.
أمّا بعد,
فَيَا عِبَادَ الله, أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ وَاحْذَرُوا مِنْ آفاتِ ألْسِنَتكُمْ طِبقاً لِقَوْلِهِ تَعَالَى: "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا" [الأحزاب:33/70-71] وقال سبحانه وتعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ" [ق: 50/ 18] وهذه التقوى هي مفتاح الأرزاق والخيرات المنشودة بأنواعها المتعدِّدة. فقد قال تعالى:… وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) [الطلاق:65/2-3]. وقال جلَّ وعَلا: "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ" (29) [الأنفال:8/29].

إخوة الايمان, قد تحدّثْنَا فى الاسبوع الماضى عن حفظ السّمع عن المحارم وإن موضوع خطبتنا اليوم يتركَّزُ على: عُقُوبَة نَشْرِ الشائعات.اتقوا الله ربكم, واحْفَظُوا ألسنتكم من الشّائعات المهلكة الهدّامة الْخطيرة واحذروا عواقب كلامكم.
اعلموا,رحمكم الله أنَّ نشر الشائعات من آفات اللسان التي نهى الله ورسوله العباد عنها.فلنفهم معني الشائعات قبل الشروع في البيان.

إن الشائعات أقوال يقولها الناس فيما بينهم,قد يحدث بعضها أحيانا واغلبيتها كاذبة! يكفيك قصة حديث الافك في سورة النور حيث قال: "إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ" [النور:24/11].
عباد الله,اللسان جارحة تحتاج منا الى الصيانة,والى التهذيب والتدريب المستمر.
إخوة الإيمان, اسمعوا ما قال النبي فى هذا الصدد:"ان العبد ليتكلم بكلمة من رصوان الله لا يلقى لها بالايرفعه الله بها درجات وان العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لايلقى لها بالا يهوى بها فى جهنم .فتكمن الخطورة فيما يتلفط به اللسان.

فقد قال سبحانه وتعالى: "أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ" [إبراهيم:14/24-27]
وقال النبى صلى الله عليه وسلم :"من كان يؤمن بالله واليوم الاخو فليقل خيرا اوليصمت "
عباد الله,إنَّ الشَّائعات تتلوَّن بألوان متعددة.قد تكون الغيبة والنميمة والكذب والزور والبهتان والسَّب والشتم واللعن وكل انواع السفه اللفظى.
فالغيبة محرمة ,وهى ذكرك أخاك بما يكره.قال تعالى: "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ [الحجرات:49/12]

والنميمة كذالك حرام.وهى نقل الكلام للافساد بين الناس قال:"ويل لكل همزة لمزة"…….."هماز مشاء بنميم"
قال حذيفة بن اليمان رضى الله عنه :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:لايدخل الجنة قتات" والقتات النمام. النميمة تسبب عذاب القبر.وعن ابن عباس رضى الله عنه قال:خرج النبى صلى الله عليه وسلم من بعض حيطان المدينة,فسمع صوة انسانين يعذبان فى قبورهما,فقال :يعذبان ومايعذبان فى كبير,وانه لكبير,كان احدهما لايستتر من البول وكان الاخر يمشى بالنميمة".
وعلاج هذا ظاهر فى حديث معاذ رضى الله عنه قال:"قال لى النبى صلى الله عليه وسلم :"الا أُخبرك بملاك ذالك كله؟قلت: بلى يارسول الله كف عليك هذا ,فقلت يانبى الله وانا لمؤاخذون بما نتكلم به؟فقال:ثكلتك امك يامعاذ,وهل يكب الناس فى النارعلى وجوههم او على مناخرهم الا من حصائد السنتهم".
لقد شاع فى زماننا هذا كثرة ما يتحدث به الناس ويتكلمون به,ومن ذلك ما ينشرونه عبر وسائل التواصل المختلفة من الفيس بك والواتساب وعبر المواقع وغيرها دون تثبت او رؤية فيعطون لألسنتهم الحرية فيما يتكلمون
به,ولأقلامهم أن تسطر ما يحلو لهم ويرسلون عبر هذه الوسائل الاجتماعية.
فقد قال تعالى:"يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ" [الحجرات:49/6].
ولذلك عباد الله,لابد ان نتحفظ من ألسنتنا,اعتبروا قول الله تعالى: "إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ" [النور:24/15].
ان جميع اعضاء الجسم تناشد اللسان كل يوم ان يقول خيرا,عن ابى سعيد الخدرى رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"اذا أصبح ابن ادم فان الأَعضاء كلَّها تكفر اللسان فتقول:اتق الله فينا,فانما نحن بك,فان استقمت استقمنا,وان اعوججت اعوججنا "
ومن الشائعات القذف وهو اتهام أحد بالزنى ولم يكن زانيا.عقوبته فى دولة الاسلام ثمانون جلدة: "وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ" [النور:24/4-5]

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين.قال الله تعالى فى كتابه العزيز:
"إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ" [آل عمران:96-97]. وصلّى اللهُ علَى سيِّدِنَا مُحَمّدٍ وَعَلَى آله وصَحْبِهِ وسَلَّم تسليماً.
أمّا بعد,
فمن الأسف الشّديد, أنّنا سمعنا من وزارة الحج في المملكة العربية السعودية أنّ حَجَّ هذا العام لمواطني السّعودية فقط ولا لغيرهم.وكل هذا من وباء فيروزس كورونا التى تعانيها العالم كلها منذ أقرب من سنتين ماضيتين! وأضافت الوزارة انّ عدد الحجّاج في هذا العام لا يتجاوز ستّين ألف حاج.وفي العام الماضي أيضاً حجّ مواطني السّعودية فقط والله هو المسؤول أن يكشف البلوى ويمهّد طريق أداء فريضة الحجِّ للمسلمين فى جميع انحاء العالم في العام المقبل, إِنَّه ولِيُّ التّوفيق وبالإجابة جديرٌ.
ومن الشائعات أيضا ما يقوله بعض مواطنى نيجيريا بان رئيس البخارى ليس بخاريا حقيقيا بل رئيس الحال هو جبريل السودانى الذى تشكل بشكله.
ولم ننس ولا ينسى التاريخ ما قاله أحد ولاة ولاية في نيجيريا-سابقاً- أنه سيقتل نفسه إن رجع الرئيس البخاري حيا من سفره الطبي حينذاك!
"كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا" [الكهف:18/5] "وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ" [يوسف:12/21].
لابد لنا ان نتصبر على امور بلادنا وعلى التقصير من رؤسائِنا وأن لانقول نحن المسلمون إلا الخير وأن نرجع الى الله بالدعاء للوطن والمواطنين والرؤساء لأنه ليس لنا بلد سوى نيجيريا,واذا أردنا جميعا الفرار من أجل ضيق الاقتصاد وعدم الامن ففرَرْنَا من نيجيريا فمن ذا الذي يصلحه؟واذا خرج مواطنوا البلاد الخارجية حيث يفر الناس إليها فهل يفر إليها أحدٌ؟

الدُّعَاءُ:
اللّهُمَّ اجْعَلْ لِكُلِّ مَنْ يَمُرُّ بِضِيقٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ فَرَجاً, وَلِكُلِّ مَظْلُومٍ مَخْرَجاً, وَلِكُلِّ مَهْمُومٍ رَاحَةً, وَلِكُلِّ حَزِينٍ سَعَادَةً, وَلِكُلِّ دَاعٍ بِخَيْرٍ إِجَابَةً, وَلِكُلِّ مَرِيضٍ شِفَاءَ, يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ, يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ. اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا الْإِخْلاَصَ فِي الدَّعْوَاتِ وَالْقَبُولَ فِي الطَّاعَاتِ, وَالشُّكْرَ عِنْدَ الْخَيْرَاتِ, وَالْخُشُوعَ فِي الصَّلَوَاتِ, وَالْعَفْوَ عِنْدَ الْعَثَرَاتِ, وَالصَّفْحَ عِنْدَ الزَّلَاتِ, وَالصَّبْرَ عِنْدَ الْأَزَمَاتِ, وَالنَّصْرَ عَلَى الْأَعْدَاءِ, وَالْغَلَبَةَ عَلَى الصِّعَابِ, وَالْحَمْدَ عِنْدَ الْبَرَكَاتِ, وَالتَّدَبُّرَ عِنْدَ الْآيَاتِ, وَقَضَاءَ الْحَاجَاتِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ, يَا حَيُّ ياَ قَيُّومُ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِيمِينَ. وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *