مع النبي في حجة الوداع

Arafahبسم الله الرّحمن الرّحيم

الخطبة الثالثة لشهر ذِي الْحِجّة بتأريخ 15/12/1441 (16/8/2019) 

حَوْلَ: مع النبي في حجة الوداع

الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمِينِ, الْقَائِلِ فِي مُحْكَمِ تَنْزِيلِهِ: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا(الاخزاب 21 ) نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وَنَشْكُرُهُ وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ وَنَعُوذُ بِهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا, إِنَّهُ مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي فَلاَ مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُرْشِداً ؛ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ , الْقَائِلِ فِي حَدِيثِهِ الشَّرِيفِ: كلكم يدخل الجنة إلا من أبى، قالو: ومن يأبى يا رسول الله؟ قالمن أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى (البخاري) . اللّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَعَلَى كُلِّ مَنِ اتَّبَعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أَمّا بَعْدُ، عِبَادَ اللهِ, أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ إذْ هِيَ الْغَايَةُ الْمَنْشُودَةُ من جَمِيعِالْقُرُبَاتِ فِي الدِّينِ الْحَنِيفِ, مِصْدَاقاً لِقَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿……………….إنما يتقبل الله من المتقين)(المائدة 27

إخوة الايمان,حج النبي صلي الله عليه وسلم في السنة العاشرة من الهجرة ودعا فيهاالمسلمين ولم يحج غيرها. وخرج لها يوم السبت لخمس بقين من ذي القعدة، وكان مع الرسول جمع عظيم يبلغ تسعين ألفا. ولما دخل مكة، دعا لها وفي اليوم الثامن من ذي الحجة قام بمناسك الحج وتوجه إلى منى فبات بها. ثم خطب الناس في اليوم التاسع من ذي الحجة.

فقد بين في خطبته الشريفة الدين كله، أساسه وفروعه. فهاكم تلك الخطبة أوردها غضا لنعتبرها فإنها ذات فوائد وطرائف.

عباد الله، بعد أن أثنى على الله وحمده واستغفره ووحده، أوصى الناس بتقوي الله وطاعته فقال:

((أيها الناس، اسمعوا مني أبيِّن لكم، فإني لا أدري لعلِّي لا ألقاكم بعد عامي هذا، في مَوقفي هذا.
أيها الناس
إن دماءكم، وأموالَكم، حرامٌ عليكم إلى أن تَلقَوْا ربَّكم، كحرمةِ يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، ألا هل بلغتُ، اللهم فاشهد، فمن كانت عنده أمانة، فليؤدِّها إلى من ائتمنه عليها.
إن ربا الجاهلية موضوع، وإن أول ربًا أبدأ به ربا عمي العباس بن عبدالمطلب، وإن دماء الجاهلية موضوعة، وإن أول دم أبدأ به دم عامر بن ربيعة بن الحارث، وإن مآثر الجاهليةيَعني أعمالهاموضوعة، غيرَ السِّدانة والسقاية، والعَمْد قَوَدٌيَعني: القتل العمد قصاصوشِبْهُ العَمد ما قُتِلَ بالعصا والحَجَر، وفيه مائة بعير، فمن زاد، فهو من أهل الجاهلية.
أيها الناس:
إنَّ الشيطان قد يئسَ أن يُعبدَ في أرضكم، ولكنه قد رضي أن يُطاعَ فيما سوى ذلك مما تحقرون من أعمالكم.
أيها الناس:
إن النسيء زيادةٌ في الكفر، وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، وإن عدةَ الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض، منها أربعةٌ حُرم: ثَلاثٌ متواليات، وواحدٌ فرد، ألا هل بلَّغت، اللهم فاشهد.
أيها الناس:
إن لنسائكم عليكم حقًّا، ولكم عليهن حقٌّ؛ ألا يُوطِئنَ فُرُشَكم غيرَكم، ولا يُدخِلنَ أحدًا تكرهونه بيوتكم إلا بإذنكم، ولا يأتِينَ بفاحشةٍ، فإذا فعلنَ ذلك، فإنَّ الله أذِنَ لكم أن تَهجروهُنَّ في المضاجع، وتَضربوهُنَّ ضربًا غير مُبَرِّحٍ، فإن انتهينَ وأطعنكم، فعليكم رزقهُنَّ وكِسوتهُنَّ بالمعروف، وإنما النساء عوانٍ عندكميَعني أسيراتولا يَملكنَ لأنفسهِنَّ شيئًا، أخذتموهُنَّ بأمانة الله، واستحللتم فروجَهنَّ بكلمة الله، فاتقوا الله في النساء، واستوصوا بهنَّ خيرًا، ألا هل بلغت، اللهم فاشهد.
أيها الناس:
إنما المؤمنون إخوة، ولا يَحلُّ لامرئٍ مالُ أخيه إلا عن طيب نفسٍ منه، ألا هل بلغت، اللهم فاشهد، فلا ترجعوا بعدي كفَّارًا يَضرب بعضُكم رقابَ بعض، فإني قد تركتُ فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعده؛ كتاب الله.
أيها الناس:
إن ربَّكم واحدٌ، وإن أباكم واحد، كلكم لآدمَ، وآدمُ من تراب، أكرمكم عند الله أتقاكم، ليس لعربي فضل على عَجمي إلا بالتقوى، ألا هل بلغت، اللهم فاشهد.
أيها الناس:
إنَّ الله قد قسم لكلِّ وارثٍ نصيبَه من الميراث، ولا تَجوز لوارثٍ وصيَّةٌ، ولا تَجوز وصيَّة في أكثر من الثُّلثِ، والولد للفراش، وللعاهر الحجر، من ادَّعى لغير أبيه، أو تَولَّى غير مواليه، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يَقبلُ الله منه صرفًا ولا عدلاً

هذه خطبته التي أقام بها الحُجَّة على العالمين، فقد سألهم بعد الانتهاء منها قائلاً: ((وأنتم تُسألون عني، فما أنتم قائلون؟))، قالوانشهد أنك قد بلغتَ وأدَّيتَ ونصحتَ، فقال بإصبعه السبَّابة يَرفعها إلى السماء، ويَنكُتُها إلى الناس: ((اللهم اشهَدْ، اللهم اشهد، اللهم اشهد))؛ مسلم.

وهذا الزمان قد استدار، وأصبح الإسلام غريبًا بين أبنائه، فهلاَّ استفدنا  من الخطبةالبليغة من جديد، فنصلح ما بنا بها من جديد، لا سيما وأنها غَضَّة طريَّة، أصدق ما تكون على مجتمعاتنا بكلِّ المقاييس. نسأل الله لنا ولكم العافية.     

الخطبة الثانبة 

الحمد لله القائل في كتابه العزيزفصل لربك وانحر إن شانئك هو الأبتر (الكوثر 2 ) والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

إخوة الايما، استفادت الأمة المحمدية خيرات كثيرة من شعيرة الأضحية التي تمت قبل أيام، نذكر ببعض هذه الفوائد والخيرات:

١تقوى الله :إذ هو المطلوب في العبادات جميعا. ففي هذا الصدد فال الله تعالى :لن ينال الله لحومها ولا دمائها ولكن يناله التقوى منكم…………..”الحج37 وقال : “………….انما يتقبل الله من المتقين إذن فعظمة الأضحية أو ثمنهل أو جمالها ليست أمورا معتبرة عند الله تعالى.

٢شكر الله تعالى على أنعمه: وآلائه عامة وعلى بهيمة الأنعام خاصة! قال الله تعالى :فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون.”(الحج 36) ورزق الله أوسع مما قاله (Malthus) ملثوس أن الأجيال تتكاثر، والإنتاجات الزراعية تقتصر وستجوع الأمة فى المستقبل! فلنتأمل كثرة هذه الأضاحى التي تذبح فى الأعياد ومع ذلك لم تفن! وهكذا بقية أرزاق الله، فإنها لا تعد ولا تحصى.

٣ذكر الله تعالى: قال الله واذكروا الله في أيام معدودات…………”البقرةو.قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:زينوا أعيادكم بالتكبير(الطبرانى) الذكر المأثور عند رسول الله فى الأيام المذكورة هو: الله أكبر الله أكبر الله أكبر,لا إله الا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد هكذا نكبر عقب كل صلاة مفروضة طيلة أيام التشريقعند الإمام مالك، وينتهى في اليوم الثالث عشرة بعد صلاة الصبح ولكن الشافعى يرى أنه يمتد إلى عقب صلاة العصر في نفس اليوم. ولقد رجت أصواتنا بالتكبيرات رجاء الثواب من الله تعالى.

٤طاعة الله تعالى: إن الأضحية تذكرنا بطاعة أبينا إبراهيم ربه وهو أول المؤمنين.قال الله تعالى :“……وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا,إنا كذالك نجزى المحسنين(105) إن هذا لهو البلاء المبين(106)وفديناه بذبح عظيم(107)الصافات فطاعة الله لازم فى العسر واليسر والمنشط والمكره. ابتلاه الله تعالى بأمر عظيم أى ذبح ابنه إسماعيل فأطاعه. إن طاعة الله تعالى أمر جلي فى الأضحية.

٥برالوالدين:  يأمر الله الأولاد أن يبروا بوالديهم وعلق ذلك بعبادته فقال الله تعالى :وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا…………..(إسراء23 ) وقال الله تعالى :فلما بلغ معه السعى قال يا بني إنى أرى فى المنام أنىأذبحك فانظر ما ذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدنى إن شاء الله من الصابرينالصافات(102 ) ألم تسمعوا قول الله عن الابن الصالح الذى رضى أن يذبح لله؟ فبر الوالدين باب من أبواب الجنة وهو من تعليمات عيد الأضحى.

٦التوسعة على العيال والأقارب وإفشاء الرحمة بين الفقراء والمساكين يوم العيد.المسلم لا يفرح بنفسه فقط بل يمد يد رحمته إلى جيرانه الذين لم يذبحوا. ولايكونأنانيا. قال الله تعالى: فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون.”(الحج 36)

٧وحدة المسلمين: إن أمة محمد صلى الله عليه وسلم أمة واحدة فى الأصل. قال الله تعالى:وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدونى ” (92 أنبياء) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:نحن معشر الأنبياء أولاد علات: ديننا واحد نحنالمسلمون أصحاب القبلة الواحدة نتجه إلى الكعبة فى صلواتنا، ونذبح لله الأضاحى بعد الوقوف بعرفة يوم الثامن من ذى الحجة. فلا بد أن نتذكر دائما هذه المبادئ. وأنادى من هذا المنبر علماءنا أن يصلحوا ذات بينهم ليكونوا قادة للأمة. قال القرضاوي:كيف تتحد الأمة وعلماؤها مختلفون واذكروا قول الله دائما: والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة فى الأرض وفساد كبير(الانفال 73) 

الدُّعَاءُ:

اللّهمَّ كُنْ مَعَ حُجَّاجِ بيتِكَ الْمُحرّم فِي مَشَارقِ الأرْضِ وَمَغَارِبِها, اللهم أَرِهِمُ الْحقَّ حَقّاً وَارْزُقْهُمُ اتِّبَاعَهُ وَأَرِهِمُ الْبَاطِلَ بَاطِلاً وَارْزُقْهُمُ اجْتِنَابَهُ, اللهُمَّ اجْعَلْ حَجَّهُمْ حَجّاً مَبْرُوراً وَسَعْياً مَشْكُوراً وَذَنْباً مَغْفُوراً, وَرُدَّهُمْ بَعْدَ إِكْمَالِ أَعْمَالِهِمْ إِلَى أَهْلِهِمْ سَالِمِين, مَغْفُورِينَ لَهُمْ كَيَوْمِ وَلَدْنَهُمْ أُمَّهَاتُهُمْ. يَا حَيُّ ياَ قَيُّومُ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِيمِينَ. 

Leave a Reply

Open chat
Chat