وقفات بَيْنَ عَامَيْنِ

CLICK HERE TO DOWNLOAD

بِسْمِ اللهِ الرَّحمن الرَّحيم

الْخُطْبَة الرّابعة والأخيرة لشهر ذي الحِجّة بتأريخ 28\12\1437هـ-30\9\2016م

حَوْلَ: وقفات بَيْنَ عَامَيْنِ

الْحَمْدُ للهِ الَّذِي خَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً ، وَجَعَلَ تَعَاقُبَ السِّنِينَ والأعوام عبرة لمن أراد أن يتذكر أو أراد شكوراً ، الْقائِل فِي كِتَابِهِ الْعَزِيزِ: ﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾ [يونس:10\5], نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَتَعالَى وَنَشْكُرُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَهْدِيهِ , ونَسْتَغْفِرُهُ وَنَتُوبُ إلَيْهِ , وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ , مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُرْشِداً ؛  وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ قضى بالحكمة وجعل لكل شيء أجلاً محتوماً، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أرسله بين يدي الساعة للعالمين هادياً ومبشراً ونذيراً ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على هديه وسلم تسليماً كثيراً .

 أما بعد ,

فَعِبَادَ اللهِ , أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى فَإِنَّهَا وَصِيَّة إِلَهِيَّة لِكُلِّ مَنْ رَغِبَ فِيمَا عِنْدَ اللهِ -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- الْقَائِلِ فِي كِتَابِهِ الْعَزِيزِ:

﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ {آل عمران:3\102}.

﴿يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ {النِّساء:4\1}.

﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ {الأحزاب:33\70-71}.

إِخْوَةَ الْإِيمَانِ, هَذَا هُوَ اللِّقَاءُ الرّابع والأخِير فِي الْعَامِ الْإِسْلاَمِي الْهِجْرِي المغادر والمنصَرفِ, 1437هـ . وَنَرَى أَنَّهُ مِنَ الْمُسْتَحْسَنِ أَنْ نَقِفَ وَقْفَاتٍ بَيْنَ عَامَيْنَ ,عَامٍ يَمْضِي وَعَامٍ يَحضُرُ وَقْفَةَ التَّأَمُّلِ وَالْإِعتِارِ وَالْمُحَاسَبَة والتَّوْبَة وَالْاسْتِغْفَارِ وَالإِسْتِقَامَة والْخَوْفِ مِنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالْأَمَلِ وَالرَّجَاءِ…فَإِنَّ مَوْضُوعَ خُطْبَتِنَا الْيَوْمَ يَتَرَكَّزُ عَلَى: وَقفَاتٍ بَيْنَ عَامَيْنِ.

ها نحن نعيش لحظاتٍ عظيمة ؛ نودع فيها عاماً كاملاً مضى ؛ تناقصت فيه أعمارنا ، وتقاربت فيه آجالنا ، عام تصرَّمت أيامه ، وطويت صفحاته بما استودعناه من أعمالنا ، عام حَوى بين جَنبيه حِكَماً وعِبراً وأحداثاً وعِظات تحتاج من كل مؤمن بصير أن يقف عندها وقفات :

1) وقفة تأمل واعتبار :

إن المتأمل في أيام العام يعجب من سرعة انقضائها ومرور أيامها ؛ فما كاد الإنسان يستقبل أول العام ، حتى فاجأه انقضاء شهوره وأيامه ، وهذه آية من آيات صدق النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ، ومعجزة من معجزات دينه الذي أخبر فيه بتقارب الزمان ؛ فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: (لا تَقومُ السَّاعةُ حتَّى يتَقاربَ الزَّمانُ ؛ فتكونُ السَّنةُ كالشَّهرِ ، والشَّهرُ كالجُمُعةِ ، وتكون الجُمُعةُ كاليومِ ، ويكون اليومُ كالسَّاعةِ ، وتكون السَّاعةُ كالضَّرمَةِ بالنَّارِ) [رواه أحمد والترمذي وابن حبان] .

فهذه هي الدنيا ما هي إلا لحظات ، وهذه هي أعمار الخلق تنقضي قبل انقضاء هذه اللحظات ؛ قال تعالى: ﴿وَيَومَ يحشُرُهُمْ كأَنْ لَم يَلْبثُوا إلاَّ ساعةً مِن نَّهارٍ يَتعارَفُونَ بَينَهُم﴾ [يونس: 45]؛ وقال سبحانه: ﴿وَيَومَ تَقُومُ السَّاعةُ يُقْسِمُ المُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيرَ سَاعَةٍ﴾ [الروم:30\ 55]؛ وقال جل شأنه : ﴿كَأَنَّهُم يَومَ يَرَونَ ما يُوعَدُونَ لَم يَلْبَثُوا إِلاَّ ساعَةً مِن نَّهارٍ﴾ [الأحقاف: 35].

فكيف للعاقل أن يتعلق بهذه الفانية الزائلة ؟! كم هم أولئك الذين تعلقت قلوبهم بهذه الدنيا حتى ظنوا أنهم مخلدون فيها ؛ فعاشوا لأجلها ، وسعوا لنيل كل ما طالته أيديهم من متاعها وملذاتها ، حتى إذا ما حانت ساعة العمر ، إذا بالموت يقطع الأفراح ، ويهدم اللذات ، ويسلب من القلوب فرحها ، ومن الخلان خليلهم ؛ فيخرج العبد منها بما قدمت يداه ، ويبقى وراءه كل ما جمع من حطام الدنيا؛ عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : (يَتبَعُ الميِّتَ ثلاثَةٌ ؛ فَيرجِعُ اثنانِ وَيَبقَى مَعَهُ واحدٌ ، يَتْبعُهُ أَهْلُهُ وُمالُهُ وَعَمَلُهُ ، فَيرجِعُ أهلُهُ ومالُهُ ، ويَبقَى عَمَلُهُ) [متفق عليه].

وكان أبو الدرداء رضي الله عنه يقول : «ابنَ آدمَ إنَّما أنتَ أيامٌ ؛ فكُلَّما ذهبَ يومٌ ذهبَ بعضُكَ، ابنَ آدمَ إنَّكَ لم تَزَلْ في هَدْمِ عُمُركَ مُنذ يومِ وَلَدَتْكَ أُمُّكَ» [الزهد لابن أبي الدنيا ص428] .

وعن الحسن أن ملك الموت سأل نوحاً عليه السلام فقال : «كيفَ وجدتَ الدُّنيا ؟ قال نوحٌ : مِثلَ دارٍ لها بابان ، دَخلتُ مِن هذا وَخَرجتُ مِن هذا» [تفسير القرطبي 13/306].

فالحذر الحذر من الاغترار بالدنيا وزينتها ، فإن الله حذر عباده من ذلك فقال سبحانه : ﴿يا أَيُّها النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ الله حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الحَياةُ الدُّنيا﴾ [لقمان: 33] ، وقال جل ثناؤه عن مؤمن آل فرعون وهو يحذر قومه: ﴿يا قَومِ إنَّما هَذهِ الحياةُ الدُّنيا مَتاعٌ وَإنَّ الدَّارَ الآخَرِةَ هي دَارُ القَرارِ﴾ [غافر: 39] .

ورحم الله القائل :

تمـرُّ بنــا الأيـَّامُ تَترَى وإنَّما           نُساقُ إلى الآجالِ والعَينُ تَنظُـرُ

فلا عائِدٌ ذاكَ الشَّبابُ الذي مَضَى           ولا زائلٌ هذا المَشِيبُ المُكَــرَّرُ

2) وقفة محاسبة :

إذا أدرك اللبيب البصير حقيقة الدنيا ؛ فإنه لا بد وأن يقف مع نفسه وقفة محاسبة طويلة ؛ لأن الله تعالى له بالمرصاد ، وسيحاسب العباد على الصغيرة والكبيرة ، والدقيقة والجليلة حتى يقولوا ﴿ يا وَيلَتَنا ما لهَذَا الكِتابِ لا يُغادِرُ صَغيرةً ولا كَبيرَةً إلاَّ أَحْصَاها وَوَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً﴾ [الكهف : 49] .

وإنه لمن الكياسة أن يتخفف العبد من أثقاله في السفر الطويل ؛ فيبادر إلى محاسبة نفسه ووزن أعماله ، قبل أن يأتي يوم الحساب ويضع الملك العدل الموازين القسط ليوم القيامة ؛ قال تعالى : ﴿وَنَضَعُ المَوازينَ القِسْطَ ليَومِ القِيامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفسٌ شَيئاً وِإنْ كَانَ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِن خَرْدَلٍ أَتَينا بِهَا وَكَفَى بِنَا حاسِبينَ﴾ [الأنبياء: 47] . فمن أطلق لنفسه العنان في الدنيا ثقل حمله ، وكثرت زلاته ، وشق عليه حسابه ؛ قال عمر رضي الله عنه : «حاسِبُوا أَنفُسَكُم قَبْلَ أن تُحاسَبُوا ، وَزِنُوا أنْفُسَكُم قَبلَ أن تُوْزَنُوا؛ فإنَّه أَهْوَنُ علَيكُم في الحِسابِ غَداً أن تُحاسِبُوا أنفُسَكُم اليَومَ، وتَزَيَّنوا للعَرْضِ الأَكْبرِ، يَومَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنكُم خَافِيَةٌ»، وكتب مرة إلى بعض عماله، فقال : «حَاسِبْ نَفسَكَ في الرَّخاءِ، قَبلَ حِسابِ الشِّدَّةِ؛ فإنَّهُ مَن حاسَبَ نَفسَهُ في الرَّخاءِ قَبلَ حِسابِ الشِّدَّةِ، عَادَ مَرْجِعُهُ إلى الرِّضَى والغِبطَةِ، ومَن أَلْـهَتْهُ حَياتُهُ وَشَغَلَتْهُ أَهْواؤُهُ، عَادَ أَمْرُهُ إلى النَّدامَةِ والحَسْرَةِ . فَتذَكَّرْ ما تُوعَظْ بِهِ؛ لِكَيما تَنْتَهِي عَمَّا يُنْهَى عَنهُ، وتَكُونُ عِندَ التَّذكِرَةِ والعِظَةِ مِن أُولي النُّهَى» [محاسبة النفس لابن أبي الدنيا ص22، 59] .

ويقول ميمون بن مهران رحمه الله : «لا يكونُ الرَّجُلُ تَقِيًّا حتَّى يحاسِبَ نفسَهُ محاسَبَةَ شَريكِهِ ، وحتَّى يَعْلَمَ مِن أَينَ مَلْبَسُهُ ومَطْعَمُهُ ومَشْرَبُهُ» [الزهد لوكيع 2/501-502].

ومعنى المحاسبة كما قال الإمام الماوردي رحمه الله : «أن يتَصفَّحَ الإنسانُ في لَيلِهِ ما صَدَرَ من أفعالِ نَهارِهِ ، فإن كان محموداً أمضاهُ وأَتبَعَهُ بما شَاكَلَهُ وضَاهاهُ ، وإن كان مَذْمُوماً استدْرَكَهُ وانتَهَى عَن عَمَلِ مِثلِهِ» [أدب الدنيا والدين ص342].

فالمسلم يحتاج إلى المحاسبة ؛ لأنها توقفه على عيوب نفسه وما نقص منها ؛ فينزلها منزلها ، ويبادر إلى إصلاحها ، وبها يعرف عظيم فضل الله ومنته عليه؛ حينما يرى كيف أنه مع تفريطه وتقصيره في جنب الله، يمد له في عمره ويفسح له في أجله ؛ فيكون ذلك عوناً له في ردع نفسه وكبح هواها ، ثم العمل على تزكيتها وتطهيرها ؛ قال مالك بن دينار : (رَحِمَ اللهُ عَبداً قالَ لنفسِهِ كلَّ ليلةٍ : أَلستِ صاحبةَ كَذا ؟! ألستِ صاحِبةَ كذا ؟! ثُمَّ ذَمَّها ، ثُمَّ خَطَمَها ، ثُمَّ أَلْزَمَها كِتابَ الله وَكانَ لها قائِداً) [محاسبة النفس لابن أبي الدنيا ص26] .

3) وقفة للتوبة والاستغفار :

اقتضت حكمة الله سبحانه وتعالى أن يقع العبد في الذنب والخطيئة في مسيرة حياته الدنيوية ، ومن لطفه ورحمته بعباده أن شرع لهم التوبة والاستغفار ، حتى يتجاوز عنهم ويمحو آثار سيئاتهم ؛ فعلى كل من وقع فيما يغضب الله ويوجب سخطه وعقابه أن يبادر إلى التوبة ، ويداوم على الاستغفار قبل أن يأتيه الموت بغتة ، وعليه أن يعلم أن الأعمال بخواتيهما ؛ فمن ختم له بخير فليحمد الله ، ومن ختم له بغير ذلك فلا يلومن إلا نفسه؛ عن عبد الله بن مسعود عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أنه قال : (فَوالذِي لا إلهَ غَيرُهُ ، إنَّ أَحَدَكُم لَيعْمَلُ بِعَمَلِ أهلِ النَّارِ حتى ما يكونُ بينه وبينها إلا ذِراعٌ فَيَسْبِقُ عليهِ الكِتابُ ، فَيُخْتَمُ لَه بِعَملِ أهلِ الجنَّةِ فيَدْخُلَها ، و إنَّ أَحَدَكُم لَيعْمَلُ بِعَمَلِ أهلِ الجنَّةِ حتى ما يكونُ بينه وبينها إلا ذِراعٌ فَيَسْبِقُ عليهِ الكِتابُ ، فَيُخْتَمُ لَه بِعَملِ أهلِ النَّارِ فَيَدْخُلَهَا) [متفق عليه].

إن إدراك عام جديد فرصة لتدارك التفريط والتقصير في جنب الله ، تحتم على اللبيب مراجعة نفسه وطلب رحمة ربه ، ليتجاوز عنه ويغفر له ، ويعاهده على أن يتبع ما أمره به ، ويقلع عما نهاه عنه ، وهنا تتحقق له الخيرية بين بني جنسه ؛ فعن أبي بكرة رضي الله عنه أن رجلاً قال : (يا رسولَ الله ! أيُّ النَّاسِ خَيرٌ ؟ قالَ : مَن طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ ، قيل : فأيُّ الناسِ شَرٌّ ؟ قال : مَن طَالَ عُمُرُهُ وَسَاءَ عَمَلُهُ ) [رواه أحمد والترمذي].

وصدق القائل :

          إنـَّا لَنَفْــرَحُ بالأَيـَّـامِ نَقْطَعُها               وَكُلُّ يَومٍ مَضَى يُدْنِي مِنَ الأَجَلِ

          فَاعْمَلْ لِنَفْسِكَ قَبلَ المَوتِ مُجْتَهِداً               فَإِنَّما الرِّبحُ وَالخُسْرانُ في العَمَلِ

4) نظرة أمل وتفاؤل :

عام هجري جديد تستقبله الأمة وجسدها مثخن بالجراح ؛ وأعداؤها قد تكالبوا عليها من أطراف الأرض ليمزقوا وحدتها ، ويستبيحوا بيضتها ؛ إلا أن بصيصاً من النور يومض في آخر الظلام ، يستوجب علينا أن نقف وقفة نستقرئ فيها فصلاً من فصول الحياة، خطه رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وصحابته الكرام رضوان الله عليهم حينما صنعوا لنا الأمل في موعود الله ونصره ؛ الأمل في الفرج بعد الشدة، والعزة بعد الذلة، والنصر بعد الهزيمة.

لقد صنع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم الأمل حينما التقى بالخزرجين الستة الذين كانوا بدعوته إياهم للإسلام واستجابتهم له نواة العز والتمكين، في حين أن قبائل العز والقوة والجاه والسلاح والمال تأبى عليه دينه ، وتحارب دعوته؛ فأتاه نصر الله من حيث لا يحتسب من ستة نفر كانوا في مجتمع شرذمته الحروب والنزاعات.

فأين المتعلقون بأذيال المادية الصارخة النافضون أيديهم من قدرة الله وعظمته؟!

وهاهو النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يعلم الأمة صناعة الأمل مرة أخرى حين عزمت قريش على قتله؛ فحسابات الدنيا كلها تقطع أن الرجل هالك لا محالة، فالحصار حوله محكم ، وأشداء القوم يحيطون به إحاطة السوار بالمعصم، إلا أنه بقوة الإيمان أوكل أمره لله، ليخرج من الدار رغم أنوف المتكبرين الخائبين.

ويبرق أمل جديد في غار ثور الذي أوى إليه النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وصاحبه، فيصله المطاردون ليقفوا على بابه ، حتى خشي الصديق على نبي الله من القوم ؛ إلا أن الثقة بنصر الله المبين جعلت رسول الله يطمئن أبا بكر فيقول : (مَا ظَنُّكَ باثْنَينِ اللهُ ثَالِثُهُما) [متفق عليه]؛ فكان أن رجع القوم خائبين خاسرين.

ولم تزل الخطوب والمصائب تتابع على النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وصاحبه حتى بلغ هدفه ومبتغاه، بعد أن صنع الأمل ولم ييأس من رحمة الله وفضله ونصره.

فما أحوجنا ونحن في زمن الهزائم والانكسارات أن نصنع الأمل، فربما كانت هذه المصائب باباً إلى خير مجهول، ورب محنة طيُّها منحة ؛ قال تعالى: ﴿وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيئاً وَهُوَ خَيرٌ لَكُم﴾ [البقرة: 216].

ولكي نتعلم صناعة الأمل علينا أن نعي الدرس من السابقين ، ونستقرئ تاريخ الأولين .

* فقد ضاقت مكة برسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ومكرت به؛ فجعل الله نصره وتمكينه في المدينة.

* وتكالبت قبائل الردّة على أبي بكر رضي الله عنه، وظن الظانون أن الإسلام زائل، فإذا به يمتد ليعم أرجاء الأرض.

* وهاجت الفتن في الأمة بعد قتل عثمان رضي الله عنه ، حتى قيل: لا قرار لها ، ثم عادت المياه إلى مجراها ، وتوالت الفتوحات حتى وصل بنو عثمان قلب أوروبا.

* وأطبق التتار خناقهم على أمة الإسلام حتى أبادوا حاضرتها بغداد، وقتلوا ما لا يحصى من أمة الإسلام، حتى قيل: ذهب ربح الإسلام، فكرَّ الله على أعدائه في عين جالوت، وعاد للأمة مجدها.

* وتمالأ الصليبيون وجيَّشوا جيوشهم ، وخاضت خيولهم في دماء المسلمين ، حتى إذا استيأس النفوس الضعيفة ، نهض صلاح الدين وأعاد للأمة عزها ومجدها وحرر أقصاها.

وهكذا نتعلم دروس صناعة الأمل ، وأن الشدة يعقبها الفرج ، ويتبع الهزيمة النصر؛ فلا مكان لليأس في نفوس المؤمنين الواثقين بربهم ، وصدق نبيهم  ؛ لأن الله تعالى يقول : ﴿وَلا تَيأَسُوا مِن رَوْحِ الله إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِن رَوحِ الله إِلاَّ القَومُ الكَافِرُونَ﴾ [يوسف: 87].

  وصلّى الله على نبيّنا محمّد، وعلى آله، وسلّم تسليماً كثيراً.

 أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الْخُطْبَةُ الثَّالِثَة:

الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالمين, الَّذِي مَكَّنَ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ حَيْثُ يَشَاءُ مِنْ بِقَاعِ الْأَرضِ شَرْقاً وَغَرباً بِحِكْمَةٍ مِنْ عِنْدِهِ وَعَدْلٍ الْقَائِلِ فِي مُحْكَمِ تَنْزِيلِه: ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ﴾ {الأعراف:7\96}. نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَتَعالَى وَنَشْكُرُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَهْدِيهِ , ونَسْتَغْفِرُهُ وَنَتُوبُ إلَيْهِ , وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ , مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُرْشِداً ؛ أشْهَدُ أنْ لاَإلَهَ إلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ , القائِلِ فِي حَدِيثِهِ الشَّرِيفِ لِمَسْقَطِ رَأْسِهِ مَكَّةَ المكّرَّة يَوْمَ أُخْرِجَ مِنْهَا: ((إنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللهِ وَأَحَبُّ أَرْضِ اللهِ إِلَى اللهِ، وَلَوْلَا أَنِّي أُخرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ)) رواه التِّرمذي بإسناد صحيح. اللّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَعَلَى كُلِّ مَنِ اتَّبَعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أَمّا بَعْدُ,

فَعِبَادَ اللهِ, يحْتَفَلُ وَطَنُنَا نَيْجِيريَا بِعِيدِ الإِسْتِقْلالِ غَداً: 1\10\2016م كعَادَتِهِ السَّنَوِيَّة.

أَيّهَا الْمُسْلِمُونَ الْكِرَامُ, إِنَّ نَيْجِيرِيا لَوَطَنٌ غَنِيٌّ مَرْزُوقٌ بِثَرْوَاتٍ وَمَقْدَراتٍ كَثِيرَةٍ لا عِدَادَ لَهَا. وَمِنْهَا الثَّرْوَةُ الْإِنْسَانِيّة, والْمَقْدَرَةُ الْأَخْلاقِيّة, والثَّرْوَةُ الْاقْتِصَادِيَّة, وَالثَّروَةُ الْجُنْدِيّة…

وَأَمَّا الثّرْوَةُ الْإِنْسَانِيَّة: فَإِنَّ نَيْجِيرِيا مَرْزُوقٌ بِعَبَاقِرَة مُتَفَوِّقِين, أَصْحَابِ الْحِجَى وَالنُّهَى فِي الْعِلم والْمَعْرِفَة والثَّقَافَة وَالْحِرْفَةِ وَالْآدَابِ وَالْعُلُومِ وَالْفُنُون. مِنْهُمْ الْعُلمَاءُ الْمُتَفَنِّنُون, والسِّيَاسِيُّون الْمُتَمَيِّزُونَ , وَالاقتِصَادِيُّون الْخُبَراء, وَالْأَطِبَاء الْمُتَخَصِّصُون, والْمُهَنْدِسُون الْمَاهِرُون, وَالْمِنْطِيقون الْبُلَغَاءُ وَالفُصَحاء, والشُّجَعَاء الأنْجَاد, وَالْأبْطَالُ الْكُمَاةُ, والْقُضَاةُ العُقلاء وَغَيْرُهُمْ وَغَيْرُهُم…

وَأَمَّا الْمَقْدَرَةُ الْأَخْلاَقِيَّة: فَإِنَّ نَيْجِيريا قَدِيماً مَرزوقٌ بَالمواطِنِين الصَّالِحِينَ الصَّادِقين والأمناء والْمتواضِعِين, والمتحابين, والمتشاورين والْمُتَعَامِلين على رَغْمِ اخْتَلافِهِمْ دِيناً, ولِسَاناً, وَإِقليماً وَعُنصرياً. وَإِذَا قَرَأْتَ تَأرِيخَهُمْ تَجِدْ أَنَّ فِي عَادَاتِهِمْ وَثَقَافَتِهِمْ أَخْلاقٌ حَمِيدَةٌ, أَمْثَال: الصِّدقُ, والْأمَانَة, والْعِفَّة, والضِّيَافَة, والمصاهَرة, والشَّجَاعَة, والاجتهاد, والإيثَار , وحُسْن الجوار, والصّداقَة. وَظَهَرَتْ جَلِيّاً هَذِهِ الأخلاق في أمثَالِهِم. وسنأتي بِأمثال يورباوية لأنّ الكتَّاب يورباويّين : يقول يورباويون:obinrin so iwa nu oni ohun ko mun ori oko

 waye ومعنى هذا المثال: فقدت امرأة الْخُلقَ وقالت ليس لها حظٌّ في الزّواج. ومثال آخر:

iwa rere leso eniyan أيْ حُسْنُ الْخُلْق زِينةُ الْمَرْءِ.

وحرّمت عادات النّيجيريّين أَخلاقاً ذميمة, أمثال: الْكَذب, والْخِيانَة, والزِّنى, والبطالة, والسّرقة, والتّكبّر, والكسل, والنّميمة, والغيبة, والْبُخل وما إلَى ذَلِكَ.

وَأمّا الثَّروَة الاقْتِصَادِيّة: فَإِنَّ نيجيريا لَوَطَنٌ غَنِيٌّ. تتَوقَّفُ ثَروات نيجيريا عَلَى  الزِّراعات والمواشِي والأحراج والْمَعَادن وبذَلِكَ تجدُ اقتصادياته تتجلَّى في الأشياء الْمُتَعَدِّدَة وَكُلُّ وِلايَةٍ مِنْ وِلاياتِ نَيْجيريا تَسْهُمُ فِي تَكَامُلِ الْإِنْتَاجِ الْعَام فِي الزِّراعَة والثّروة المعدَنِيَّة وَالصِّنَاعَة وَالتِّجَارَة وَإنْ كَانَ فِيهِ تَفَاوُت.

تحدِّيات تُواجه وَطَنَنَا الْحَبِيبَ نَيْجِريَا:

1-التَّدَهْوُرُ الاقْتِصَادِي:

كُلُّ مَنْ أَمْعَنَ النَّظَرَ فِي اقْتِصَادِ وَطَنِنَا الْحَبِيبِ رَأَى فِيهِ تَدَهْوُراً عَظِيماً. مِنْ أَجْلِ هَذَا التَّدَهْور الّذِي يُعَانِيهِ نَيْجِيرِيا يَشْكُو الْمُوَاطِنُونَ جُوعاً لَيْلاً ونَهَاراً وَقَلَّ مَنْ يَسْتَطِعُ تَنَاوُلَ الْوَجَبَاتِ الثَّلاثَة- فَطُور وغَدَاء وَعَشَاء- يَوْمِيّاً عَلَى مَا يُرام. وَلِهَذَا الْحَال الاقْتِصَادِي, وهَذَا التَّراجُعُ والتّدهور الإقتصَادِي ليْسَ مُشْكِلَةً خَاصَّةً بِنَيْجِيريا فَقَطْ بَلْ تُعَانِيها أَوْطَانٌ أُخَرُ بَلْ ظَهَرَتِ الْمُشْكِلَةُ جَلِيّاً فِي نيجيريا لأسبابٍ ذَكَرْنَاهَا فِي خُطْبَة عِيدِ الأَضْحَى الْمَاضِي كَمَا يلِي:

أ-تَغَلُّبُ الدَّولار الأمريكي عَلَى النَّيْرةِ النّيْجيرية, ب-وَ الْفَشَلُ الَّذِي أَصَابَ النِّفط البترولي فِي السُّوقِ الْعَالَمِي, ج-وَمِنْهَا عَدَمُ اهْتِمَامِ الْحُكُومَة وَالمُوَاطِنِينَ بِالْأُمورِ الزِّرَاعِيَّة, د-فَشَلُ المنَاهِج الدِّرَاسِيَّة فِي تَوَاجُهِ الْمُتَعَلِّمِين إِلَى الاقْتِرَاعَات والابداعات والصِّنَاعات والاستقلال الإقتصادِي. هـ-كَثْرَة الدُّيون الدَّاخية والْخارجيّة. و-وأكبر مِنْ ذَلِكَ الرِّبَا الّذِي يُسَبِّب الْفَشَل والتَّدهور والشّقَاوَة فِي حَيَاةِ الأفْرَادِ وَالْأُمَمِ وَمَا إِلَى ذَلِكَ.

الْحَلُّ الإِسْلامِي:

أ-تَحْرِيرُ الاقْتِصَادِ مِنَ الرِّبَا:

يَقُولُ اللهُ تَعَالَى مُحَذِّراً وَمُنْذِراً: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (278) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ﴾ [البقرة:2\278-279]. وَهَذَا الْإِنْذَارُ وَالْوَعِيدُ لَمْ يَجِىء مِثْلُهُ فِي أيِّ ذَنْبٍ آخَر.

والرَّسُولُ ﷺ يَلْعَنُ آكِلَ الرِّبَا وَمُؤكلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدِيهِ {رواه أحمد ومسلم عن جابر وقال هم فيه سواء}.

ب-الاقْتِصَادُ الْمُثْمِرُ:

مَا هُوَ الاقْتِصَادُ الْمُثْمِرُ؟ هُوَ الاقْتِصَادُ الَّذِي يَهْتَمُّ باستهلاك الانتَاجات الدّاخِلِيّة , والَّذِي يَعْتَنِي بإصْدَار الانتاجات إلى الأوطان الأجنبيّة وقلّ استيراده مِنها.

ج-الإهتِمَامُ بِالزِّرَاعَة:

وَمِنْ أجلِ الْفَشَلِ الّذِي أصاب سِعْرَ النِّفط البترولي في السُّوقِ الْعَالَمِي فَعَلَى الحكُومَة أن تَهْتَمُّ بِالزِّراعة إذ هي أهمُّ مَوْرِدٍ تَمْوِيليٍّ لِوَطَنِنَا قَبْلَ اكتشاف النِّفط البترولي, وعِنْدَنَا آراض خَصِبَة صالحة لزراعة المحاصيل النّقدية ,أمثال القُطْنِ, والفول السُّوداني والكاكو…للتّصدير والمحاصيل الْقُوتِيّة, أمثال: الذّرة, والْيَام, والشَّعير, والفاصوليا, والأرز…وكلُّها للاستهلاكِ الْمحلي الدّاخليّ. وَقَال صَلَّى الله عليه وسلّم فِي الْحَثِّ عَلَى الزِّرَاعَة: “مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَزْرَعُ زَرْعاً, أَوْ يَغْرِسُ غَرْساً, فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ , أَوْ إِنْسَانٌ, أَوْ بَهِيمَةٌ, إِلّا كَانَ لَهُ صَدَقَة.

تَنْبِيه وَإِعْلانٌ: يَحْتَفِلُ الْمَجْلِسُ الإِسْلاَمِي, بِأُسْبُوعِهِ السَّنَوِي هَذَا الأُسْبُوع وَيُعْتَبَرُ هَذِهِ الْجُمْعَة كَجُمْعَةٍ خَاصَّةٍ مِنْ ضِمْنِ قائِمَةِ الْمُنَاسَبَات الَّتِي قَدْ بَدَأَتْ مِنْ يَوْمِ الإِثْنَيْنِ بزِيَاراتٍ إِلَى أمْكِنَةٍ وشَخْصِيَاتٍ وَمُؤَسَّسَات وَمُنَظَّمَاتٍ عَامَّة وَحُكُومِيَّة. وَيُخْتَتَمُ هَذَا الأُسْبُوعُ بِالمُحَارات الْعامّة التِي سَتَنْعَقِدُ يَومَ الأحد 2 \10\2016م.

الدّعاء:

اللَّهُمَّ لاَ تَدَعْ لَنَا فِي مَقَامِنَا هَذّا ذَنْباً إِلاَّ غَفَرْتَهُ , وَلاَ هَمًّا إِلاَ فَرَّجْتَهُ , وَلاَ دَيْناً إلا قَضَيْتَهُ , وَلاَ مَرِيضاً إلاَ شَفَيْتَهُ , وَلاَ مُبْتَلَى إلاَ عَافَيْتَهُ , وَلا فَسَاداً إِلا أصْلَحْتَهُ , وَلاَ ضَالاً إلاَ هَدَيْتَهُ , وَلاَ بَاغِياً إلا قَطَعْتَهُ , وَلا مُجَاهِداً فِي سَبِيلِكَ إلا نَصَرْتَهُ , وَلاَ عَدُوًّا إلاَخَذَلْتَهُ , وَلاَ عَسِيراً إلَّا يَسَّرْتَهُ وَلَا مَيِّتاً إلا رَحِمْتَهُ , وَلاَ حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ هِيَ لَكَ رِضَى , وَلَنَا فِيهاَ صَلاحٌ إلا أَعَنْتَنَا عَلَى قَضَائِهَا , بِرَحْمَتِكَ يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ياَ حَيٌّ يَا قَيُومٌ .

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا ولِوالِدَيْناَ ولِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ والْمُسْلِمَاتِ , الأحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ .               

رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ . 

اللَّهُمَّ إنَا نَسْأَلُكَ بِأنّاَ نَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إِلاَ أَنْتَ الأَحَدُ الصَّمَدُ , الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ , وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدُ.

رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ .

وصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِ ناَ ومَولاناَ مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً كَثِيراً كَثِيراً.                

Leave a Reply