الْإسراء وَالمِعْراج: دُرُوسٌ وَعِبَرٌ

يتذكّر المسلمون هذا الحادث, ويحتفون به في ليلة السّابع والعشرين من هذا الشّهر الكريم, وليس هناك قطع بأنَّ الإسراءَ حدثَ في تلك اللّيلة , بل هناك خلاف كثير حول مِيقات الإسراء