مُعجِزَات الرَّسُولﷺ

here مُعجِزَات الرَّسُولﷺ Download 

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الخطبة الرّابعة لشهر ربيع الأوَّل بتأريخ 22\3\1440م-30\11\2018م

حول:مُعجِزَات الرَّسُول صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم

الْحمْدُ للهِ رَبِّ الْعالمِين , الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون,  القائل في كتابه العزيز:﴿اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ﴾ [القمر:54\ 1 ] نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَتَعالَى وَنَشْكُرُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَهْدِيهِ , ونَسْتَغْفِرُهُ وَنَتُوبُ إلَيْهِ , وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ , مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُرْشِداً ؛ أشْهَدُ أنْ لاَإلَهَ إلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ , اللّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَعَلَى كُلِّ مَنِ اتَّبَعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أمَّا بَعــْدُ:

فَيا عِبادَ اللهِ أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ سِرّاً وَعَلانِيَةً إِذْ هِيَ الْغَايَةُ الْمَقْصُودَةُ مِنْ جَمِيعِ الطَّاعَاتِ وَكافَة الْمَأْمُوراتِ وَالْمَنْهِيات وَقَدْ قَالَ سُبْحَانَهُ وَتَعالَى: ﴿يَاأيُّهاَ الَّذِين آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً

(الأحزَاب:33\70-71).

إِخْوَةَ الإِيمان, هَذَا هُوَ اللِّقاءُ الرَّابِعُ فِي شَهْرِ ربيع الأوَّل الّذي وُلِدَ فِيهِ النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم-ولا نَزَالُ  عَلَى الْحَدِيثِ عَنْ ما يَتَعَلَّقُ بِخَيْرِ الْبَرِيَّةِ , سَيِّدِنَا وَمَوْلانَا مُحَمَّدٍ فَقَدْ تَحَدَّثْنَا فِي الْخُطْبَةِ الْمَاضِيَة عَنِ: الرَّسُول قُدْوَتُنَا :إحياءاً لذِكْرَى مَوْلِدِ أُسْوَتِنَا وَمُرْشِدِنَا وَمَوْلانا مُحمَّدِ  المبعوث رحمة للعالمين. والْيَوْمَ – إِنْ شَاءَ اللهُ الْمَوْلَى الْقَدِيرُ – سَنَتَحَدَّثُ عَنْ مُعْجِزَاتِ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ .

معجزات الرسول صلّى الله عليه وسلّم :  

المعجزة:

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ الْكِرَامُ , مَا هِيَ الْمُعْجِزَة ؟  هي أمر خارق للعادة يرتبط بتحدٍ، وسُميت بذلك لعجز الإنسان بأن يأتي بمثلها، وهي دلالة على صدق من أتى بها، وشرطها أن تكون مُطابقة لدعوة رسالة صاحبها.

المعجزة وعصرها :

ترتبط المعجزة بالرسالة، فالرسول لا يتميز عن باقي البشر بشكله بل بآية تدل على صدقه، وقد يمنح الله تعالى المعجزة لأنبيائه عند التبليغ، أو عندما يطلبهم أقوامهم وتكذيبهم لهم، إذا فالخالق هو من يمنح المعجزة بنوعها وزمانها ومكانها، وما دور الرسول إلّا أن تتجلّى هذه المعجزة على يديه، ومن المُلاحظ أنّ المعجزات تأتي وفق طبيعة القوم الذي أُرسل إليهم النبي، وما اُشتهروا به وبما يتناسب معهم لتكون حجة أقوى، فمعجزات الأنبياء الذين كانوا في بيئة العرب الصحراوية جاءت معجزاتهم تُناسب ذلك كناقة صالح عليه السلام، وفي مصر كان السحر منتشرا بين الجميع فكانت معجزة موسى عليه السلام العصا واليد بما اشتهروا به، وجاءت معجزات سليمان بإثبات أنّ الكون بيد خالق واحد يتصرف به كما يشاء في عصر اُشتهر بفلسفة المسببات والعلل، فكان تسخير الجن له وتعلّمه منطق الطير والحيوان، أما عيسى عليه السلام فقد تحدى قوما اشتهروا بالعلم والطب فإبراؤه الأكمة والأبرص وإحياؤه الموتى بإذن الله.

معجزات الرسول صلّى الله عليه وسلّم وقد ظهر عن النبي محمد معجزات كثيرة متواترة كالإسراء والمعراج ونسج العنكبوت في الغار وغيرها العديد يُذكر منها:

[١] القرآن الكريم : يُعتبر القرآن الكريم من أعظم دلائل النبوة لسيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، فقد كان عليه الصلاة والسلام أمّيا فتحدّى قريش والعرب أن يأتوا بمثله، فما كان منهم إلّا العجز حتّى بإتيان شيء منه، ويُجدر بالذكر أنّهم كانوا أهل الفصاحة وفرسان الكلمة وأصحاب البلاغة وارتجال الشعر، إنّ هذه المعجزة العظيمة لم تقتصر على البلاغة وإنّما شملت الحكم والأخلاق والعلوم العقلية وأخبار الماضي والحاضر والمستقبل، فهو خالد بإعجازه إلى يوم القيامة، فلو طُرح على المسلمين سؤال عن معجزات النبي محمد لكانت الإجابة بكل سهولة القرآن بما فيه من البرهان والإعجاز.

“قُل لئن اجْتَمَعَتِ الْإنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً” [الإسراء :17/88] .

[٢] انشقاق القمر :كان أهل مكة يسألون النبي أن يُريهم معجزة، فأراهم انشقاق القمر إلى نصفين فما كان منهم إلّا العناد والكفر واتهامهم الرسول بالسحر، وكان ذلك قبل الهجرة بخمس سنوات، قال تعالى: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ*وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ) [القمر : 54\ 1].

[٣] نبع الماء من بين أصابعه : روى العديد من الصحابة رضوان الله عليهم حديث نبع الماء من بين أصابع الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وذلك في يوم الحديبية وغزوة بواط أمام الكثير من الناس، ولم يُنكر هذا الحديث أي من الصحابة.

فمن ذلك شهادة الصّحابي الْجليل جابر بن عبد الله رضي الله عنهما على ما حدث يوم الحديبية , فقال : ” عطش النّاس يوم الحديبية والنّبيّ – صلّى الله عليه وسلّم – بين يديه ركوة – إناء من جلد -, فتوضأ , فجهش – يعني : أسرع –النّاس نحوه, فقال : (ما لكم؟ ) قالوا : ليس عندنا ماء نتوضأ ولا نشرب إلا ما بين يديك , فوضع يده في الرّكوة , فجعل الماء يثور بين أصابعه كأمثال العيون , فشربنا , وتوضأنا ” ولما سئل جابر رضي الله عنه عن عددهم في ذلك اليوم قال “لو كنّا مائة ألف لكفانا , كُنَّا خمس عشرة مائةٍ ” متفق عليه , واللّفظ للبخاري .

[4] إكثار الطعام : معجزة إكثار الطعام حدثت كثيراً، فقد كان صلّى الله عليه وسلّم يُكثر من الطعام بالبركة والدعاء.

وقد تكررت هذه المعجزة لرسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – فِي أماكن مختلفة ,ومناسبات متعدِّدة , كان منها يوم الخندق , حينما أطعم ألف نفرٍ من شاة صغيرة وصاعٍ من شعيرٍ , فقد جاء في الحديث المتّفق عليه أنّ جابر بن عبد الله رضي الله عنهما رأى جوعا شديداً بالنّبي صلّى الله عليه وسلّم , فانطلق إلى بيته , وأخرج جراباً فيه صاع من شعير , وذبح شاة ,وجهز هو وزوجته طعاماً , ثمّ دعا رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – إليه , فلمّا رأى جابر النّبيّ – صلّى الله عليه وسلّم – وبصحبته أهل الخندق فزع من ذلك المشهد , وذهبت به الظنون كلّ مذهب , وقال في نفسه : كيف يمكن لهذا الطّعام أن يكفي كلَّ هذا الحشد , فعلم النّبيّ – صلّى الله عليه وسلّم – ما يدور في نفس جابر رضي الله عنه فأخبره بألا ينزل القدر , وألا يخبز الخبز , حتّى يأتيه ويبارك فيه , ثمّ أكلوا جميعاً وشبعوا , والطّعام كما هو .”

وفي غزوة تبوك أخذ الجوع من الصّحابة كلّ مأخذ , فاستأذنوا النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – في نحر رواحلهم , فطلب منهم أن يأتوه بفضل أزوادهم – أي ما بقي من أطعمتهم – , فدعا فيه بالبركة , ثمّ قال : (خُذُوا في أوعيتكُم ) , فأخذُوا في أوعيتهم , حتّى ما تركوا من العسكر وعاء إلا ملؤوه , فأكلوا حتّى شبعوا , وحملوا ما بقي , متفق عليه , وهذا لفظ مسلم .

[5] حنين الجذع : كان الرسول عندما يخطب في مسجده يقوم على جذع من جذوع النخل التي كان المسجد مسقوفاً بها، فلمّا صُنع المنبر سُمع لذاك الجذع صوت كصوت العشار، وقد روى حديث الجذع من الصحابة بضعة عشر.

[6] إبراء المرضى : من أهم ما حدث بمعجزة إبراء المرضى، رد عين قتادة وإشفاء عين علي بن أبي طالب يوم خيبر بعد أن كانت رمداء.

فمن تلك المواقف ما حصل مع الصّحابي الجليل علي بن أبي طالبٍ رضي الله عنه يوم خيبر , حين قال النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – : (لأعْطِيَنَّ هَذِهِ الرّأيَة رَجُلاً يَفْتَحُ اللهُ عَلَى يَدَيْهِ , يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَهُ ) . فبات النّاس تلك اللّيلَة يتساءلُون عن صاحب الرّأية , وفي الصّباح انطلقوا إلى رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – لمعرفة الفائز بهذا الفضل , فإذا بالنّبي –صلّى الله عليه وسلّم – يسأل عن علي بن أبي طالب رضي الله عنته , فذكروا له أنّه مصاب بالرّمد , فأرسل – صلّى الله عليه وسلّم – في طلبه , ولمّا حضر عنده بصق في عينيه ودعا له , فشفاه الله ببركة النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم , واستلم الرّأية , ثم قاتل حتّى فتح الله على يديه , والحديث بتمامه في الصّحيحين .

والأعجب من ذلك ما رواه الإمام الطّبراني عن قتادة بن النّعمان رضي الله عنه أنّه قاتل يوم أحد , فأصاب سهم أخرج إحدى عينيه من مكانها , فسعى إلى النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – وهو يحملها في يده فأخذها – صلّى الله عليه وسلّم – وأعادها إلى موضعها ودعا له , فعادت إلى طبيعتها , وكانت أجمل عينيه وأقواهما إبصاراً .

 [7] تفضيل النبي محمد على الخلق : لقد جاء في كتاب الله الكثير من الآيات التي تدل على أنّ النبي محمد هو أفضل الأنبياء وخير الخلق أجمعين قال تعالى: ﴿تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ  مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّهُ  وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ﴾،[القرة :2/253] وقد فُسّرت رفع بعضهم درجات بالنبي محمد، وقد قال عليه السلام:(فُضِّلْتُ بأربَعٍ: جُعِلَتْ لِيَ الأَرْضُ مَسْجِدًا وطَهُورًا، فأيُّما رجلٍ مِنْ أُمَّتِي أَتَى الصلاةَ فَلَمْ يَجِدْ ما يُصَلِّي عليه وَجَدَ الأرضَ مَسْجِدًا وطَهُورًا، وأُرْسِلْتُ إِلَى الناسِ كافَّةً ونُصِرْتُ بالرُّعْبِ مِنْ مسيرةِ شهْرينِ يسيرُ بينَ يَدَيَّ، وأُحِلَّتْ لِي الغنائِمُ).

نكتفي بهذا القدر نظرا لضيق المقام .

 أقول قولي هذا أستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه وتوبوا إليه إنّه هو الغفور الرّحيم .

الخطبة الثانية:

الْحمد للهِ رَبِّ العالمين , الّذي حلَّل الطَّيِّبات وحَرَّم الْخَبَائِث إِنْعاماً ورحمةً لِلْعَالمينَ , الْقائلِ فِي كِتابه العزيز: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ﴾ [المائدة: 5\90-91] , نحمده سبحانه وتعالى ونشكره ونُؤمِنُ به ونتوكّل عليه ونصلِّي ونسلِّم على خير خلق الله سيِّدنا ومولانا محمّدٍ وعلَى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدِّين .

أمّا بعد ,

فَيَا عِبَادَ اللهِ , إنّ حُكُومة ولاية لاغوس وفَيْلَق أمن الطريق الفيدرالي (FRSC) قد أظهرتا كراهياتهما لكثرة المؤسّسات الخمرية في جميع ربوع لاغوس بل في مشارقها ومغاربها . وصرّح وزير الإعلام وحُطة استراتيجية لولاية لاغوس , كيهندي باميبيتن (KEHINDE BAMIGBETAN) أنّ كثيراً من حوادث الاصطدامات على طرق وشوارعنا من أجل الخمور والمخدرات . وقال الوزير أنّ حكومة ولاية لاغوس لا ترضى عن الّذين يتناولون الخمور ثمّ يسوقون السيارات أو يشاركون فيما يصير خطرا للمواطنين هكذا قال رئيس فيلق أمن الطريق الفيدرالي بولاية لاغوس  Hyginus Omeje(FRSC)  يوم الإثنين , 26, نوفمبر , 2018م .

قال إنّهم سيقبضون على أيّ سيّارة أدركوا أنّ سائقها قد شرب الخمر . لأنّ الحوادث المبكية قد كثرت من كثرة تناول الخمور من قِبَلِ السائقين . والإسلام قد حرّم الخمر منذ أمد مديد وجعلها من الكبائر .

الدّعاء:

اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا الْإِخْلاَصَ فِي الدَّعْوَاتِ وَالْقَبُولَ فِي الطَّاعَاتِ, وَالشُّكْرَ عِنْدَ الْخَيْرَاتِ, وَالْخُشُوعَ فِي الصَّلَوَاتِ, وَالْعَفْوَ عِنْدَ الْعَثَرَاتِ, وَالصَّفْحَ عِنْدَ الزَّلَاتِ, وَالصَّبْرَ عِنْدَ الْأَزَمَاتِ, وَالنَّصْرَ عَلَى الْأَعْدَاءِ, وَالْغَلَبَةَ عَلَى الصِّعَابِ, وَالْحَمْدَ عِنْدَ الْبَرَكَاتِ, وَالتَّدَبُّرَ عِنْدَ الْآيَاتِ, وَقَضَاءَ الْحَاجَاتِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ, يَا حَيُّ ياَ قَيُّومُ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِيمِينَ. وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً.

Leave a Reply