العبادة وأثرها في إصلاح الفرد والمجتمع

CLICK HERE TO DOWNLOAD

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الخطبة الثّالثة لشهر محرّم بتأريخ 20\1\1438هـ-21\10\2016م

حول: الهجرة النّبويّة وبناء المجتمع: (2) العبادة وأثرها في إصلاح الفرد والمجتمع

الحمد لله ربِّ العالَمين، الّذِي جَعَل للعبادة في الإسلام منزلةً رفيعةً، ومكانةً جليلة، تجعل الحديثَ عنها في غاية الأهمِّيَّة، ولا يُستثنى مِن ذلك زمانٌ أو مكانٌ أو إنسانٌ؛ فَقال تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ﴾ [الذاريات :51\ 56-58]، نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وتعالى وَنَشْكُرُهُ , ونَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَهْديه , وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ , وَنَعُوذُ بِهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئاتِ أعْمَالِنَا ؛ إنَّهُ مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ ؛. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، والصَّلاة والسَّلام على خاتم الأنبياء والمرسَلين، وعلى آله وصحبه ومَن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

أمَّا بعدُ:

فَعِبَادَ اللهِ , أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى فَإِنَّهَا وَصِيَّة إِلَهِيَّة لِكُلِّ مَنْ رَغِبَ فِيمَا عِنْدَ اللهِ -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- الْقَائِلِ فِي كِتَابِهِ الْعَزِيزِ:

﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾{آل عمران:3\102}.

﴿يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾{النِّساء:4\1}.

﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ {الأحزاب:33\70-71}.

إِخْوَةَ الْإِيمانِ, هَذَا هُوَ اللِّقَاءُ الثَّالِثُ لِشَهْرِ اللهِ الْمُحَرَّمِ خَيْرِ أشْهُر حُرُم وَأَفْضَلِهَا وَنَحْنُ عَلَى مُعَالَجَةِ مَوْضُوعٍ عَامٍ ذِي سِلْسِةٍ طَوِيلَة ألا وَهُوَ : الهجرة النّبويّة وبناء المجتمع: وَقَدْ أَخَذْنَا الْخُطْوَةَ الْأُولَى لِإِصلاح الْفَرْدِ وَالْمُجْتَمَعِ حَيْثُ رَكَّزْنَا الْحَدِيثَ عَنْ دَوْرِ العقيدة الإسلاميّة وأثرِهَا في بناء الفرد والمجتمع. والْيَوْمَ-إنْ شَاءَ اللهُ تعالى- نَأْخُذُ الْخُطْوَةَ التَّالِيَّة الّتِي هِيَ: العبادة وأثرها في إصلاح الفرد والمجتمع.

قال ابن جرير – رحمه الله -: فِي تَفسير قوله تعالَى: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾ [الذّاريات:51\56] “أي: لعبادتنا والتَّذلُّل لنا” [ انظر: محمد بن جرير الطبري، “جامع البيان” ج 27، ص 12 ط دار الفكر – بيروت 1405 هـ]

ولمَّا كانت صُور العبادات وأشكالُها توقيفيَّةً، يُرجع في بيانها إلى الشَّارع الحكيم، احتاج البَشرُ إلى الأنبياء والمرسَلين – عليهم الصَّلاة والسَّلام – الذين يَتلقَّوْن عن الله – سبحانه – أوامرَه ونواهيَه عن طريق الوحي؛ قال – تعالى -: ﴿وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا الله وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى الله وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾[ النحل:16\ 36]؛ أي: “ولقد بعثنا أيُّها النَّاس في كلِّ أُمَّة سلفتْ قبلكم رسولاً، كما بعثنا فيكم، بأن: اعبدوا الله وحدَه لا شريكَ له، وأفْرِدوا له الطَّاعةَ، وأخلِصوا له العبادةَ”[“جامع البيان” ج 14، ص 103].

ويجب على العُلماءِ والدُّعاة إلى الله – تعالى – أن يُبيِّنوا للنَّاس كلَّ ما يتعلَّق بالعبادة، وما يُصلحها مِن شروطٍ وأركان، أو يُفسدها مِن نواقضَ ومُبطلات، فالعلماء هُمْ ورثةُ الأنبياء، وفي الصحيح قوله – صلَّى الله عليه وسلَّم – لمعاذِ بن جبلٍ – رضي الله عنه -: ((إِنَّكَ تَقْدَمُ على قَوْمٍ أَهْلِ كِتابٍ، فَلْيَكُنْ أَوَّلَ ما تَدْعُوهُمْ إِليه عِبَادَةُ الله، فإِذا عَرَفُوا الله فَأَخْبِرْهُم أَنَّ الله قد فَرضَ عليهم خَمْسَ صَلَواتٍ في يَوْمِهِمْ وَلَيْلَتِهِمْ، فإِذا فَعَلُوا فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ الله فَرضَ عليهم زَكاةً مِنْ أَمْوالِهِمْ، وَتُرَدُّ علَى فُقَرائِهِمْ، فَإِذا أَطاعُوا بِها فَخُذْ مِنْهُمْ، وَتَوَقَّ كَرائِمَ أَمْوالِ النَّاسِ))[ متفق عليه].

والحديث دليلٌ على أهمِّية تعليمِ الفرائض والواجبات الشرعيَّة، مِن العِبادات والأخلاق، بعدَ غَرْس الإيمانِ وتصحيحِه.

أوَّلاً: مفهوم العبادة في الإسلام:

إنَّ المدخل الأساسيَّ إلى هذا الموضوع هو تعريف العبادة في اللُّغة والاصطلاح، مع ذِكْر بعضِ أنواعِ العبادات، ومراتبها في الشَّريعة الإسلاميَّة، وبيان شروط قَبولِ العِبادة.

تعريف العبادة:

العِبادة لُغةً هي: التَّذلُّل والخُضوع؛ قال الرازي: “أصلُ العُبوديةِ الخُضوعُ والذُّلُّ، والتَّعبيد التَّذليل، يقال: طريقٌ مُعبَّد، والتَّعبيد أيضًا الاستعباد، وهو اتِّخاذ الشَّخص عبدًا…، والعِبادة الطَّاعة والتَّنسُّك” [ انظر: محمد بن أبي بكر الرازي، “مختار الصحاح” ص 172 ط مكتبة لبنان ناشرون – بيروت 1415 هـ.].

وفي الاصطلاح: “هي اسمٌ جامعٌ لكلِّ ما يُحبُّه الله ويرضاه، مِن الأقوالِ والأفعالِ الظَّاهرة والباطنة”[ انظر: الشيخ عبد الرحمن السَّعدي، “تيسير الكريم الرحمن” ص 29 ط مؤسسة الرسالة – بيروت 1421 هـ]، ويُستفاد مِن هذا التَّعريف شُموليةُ معنى العِبادة لكلِّ حركاتِ العباد وسَكناتهم، فكلُّ فعلٍ، أو ترْكٍ من المكلفين يُمكن أن يكونَ عبادةً وقُربةً باستحضار النِّيَّة، وقصد الطَّاعة منه، وبموافقةِ الشَّرع في طريقة تطبيقه وأدائه.

وقيل في تعريف العِبادة: “إنها امتثالُ أوامرِ الله، واجتنابُ نواهيه”، ويُنبِّه هذا التَّعريف على مسألةٍ خطيرةٍ، ألا وهي بيانُ مصدر تلقِّي الأوامر والنَّواهي المتعلِّقة بالعِبادة، فليس لأحدٍ غير الله – تعالى – أن يشرع للعباد شعائر أو شرائع؛ قال – تعالى -: {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ به الله}[ الشورى:42\ 21]، فلا يَحقُّ لأحدٍ مِن المخلوقين أن يشرع للنَّاس الشَّرائع، أو يضعَ لهم الأديان، لا عالِم، ولا أَمير، ولا شيخ قبيلة، ولا ولي، ولا غيرهم.

أنواع العبادة:

والعبادة على أنواعٍ كثيرة، وصُورٍ متعدِّدة؛ ومنها:

  • الدُّعاء: قال – تعالى -: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ﴾[ البقرة:2\ 186]، وقال – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((الدُّعاءُ هو العِبادةُ))[ رواه الترمذي وغيره].
  • الخوفُ: قال – تعالى -: ﴿ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِين ﴾[ آل عمران:3\ 175].
  • الرَّجاء: قال – تعالى -: ﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ﴾[ الإسراء:17\ 57].
  • الاستعانة: قال – تعالى -: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾[ الفاتحة:1\ 5].
  • الاستغاثة: قال – تعالى -: ﴿إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ ﴾[ الأنفال:8\ 9].
  • الصَّلاة: قال – تعالى -: ﴿ إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ﴾[ النساء:4\ 103].
  • الصَّوم: قال – تعالى -: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾[ البقرة:2\ 183].
  • الزَّكاة: قال – تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خُلَّةٌ وَلا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾[ البقرة:2\ 254].
  • الحجُّ: قال – تعالى -: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴾[ آل عمران:3\ 97]، وغيرها من أعمال القُلوب والجوارح، الظَّاهرة والباطنة.

درجاتُ العِبادة:

وللعِبادة درجاتٌ متفاوتةٌ؛ منها:

الفرائض والواجبات، والسُّنن والمستحبات، ومنها ما هي على مجموع الأُمَّة، ومنها ما على أَعيانهم، وسببُ اختلاف درجاتِ العِبادة وتفاوتها هو ما يَقتضيه خِطابُ الشَّارع، مِن طلبِ الفِعْل أوِ التَّرك، ومِن الجَزمِ وعَدمه.

  • فالفرضُ أو الواجبُ في الشَّرع: هو ما يُثاب فاعلُه، ويَستحِقُّ تارُكه العِقابَ، ومِن أمثلتِه: إقامةُ الصَّلوات الخمس، وصومُ رمضان، وحجُّ بيت الله الحرام لمَن استطاع إليه سبيلاً.

ويليه في الرتبة:

  • المندوب أو المُستحب: وهو ما يُثاب فاعلُه، ولا يُعاقب تارُكه، ومن أمثلته: صلاةُ ركعتي الفجر، وصَومُ يومي الاثنين والخميس.

أحبُّ العبادات إلى الله:

إنَّ أحبَّ العبادات إلى الله هي الفرائضُ والواجباتُ، ثم يَليها السُّنن والمُستحبَّات، كما دلَّ على ذلك قوله – تعالى – فيما يروي عنه رسوله – صلَّى الله عليه وسلَّم – في الحديث القدسي: ((مَنْ عادَى لي وَلِيًّا فقد آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ، وَما تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشيءٍ أَحَبّ إِليَّ مِمَّا افْتَرضْتُ عَليْه، وما يَزالُ عَبْدي يَتَقَرَّبُ إِليَّ بِالنَّوَافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ، فإِذا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بِها، وَرِجْلَهُ الَّتي يَمْشي بِها، وإِنْ سَأَلني لأُعْطِيَنَّهُ، ولَئِنِ اسْتَعاذَنِي لأُعِيذَنَّهُ، وما تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيءٍ أَنا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ، يَكْرَهُ المَوْتَ، وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ))[ رواه البخاري].

قال ابن حجر: “ويُسْتَفادُ منه أَنَّ أَداءَ الفَرائِض أَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلى الله، قال الطُّوفِيُّ: الأَمْرُ بِالفَرائِضِ جازِمٌ، وَيَقَعُ بِتَرْكِها المُعاقَبَةُ، بِخِلافِ النَّفْلِ في الأَمْرَينِ، وإِنِ اشْتَرَكَ مع الفَرائِضِ فِي تَحْصِيلِ الثَّوابِ، فَكانَتِ الفَرائِضُ أَكْمَل؛ فلهذا كانَتْ أَحَبَّ إِلَى الله – تعالى – وَأَشَدَّ تَقْرِيبًا” [ انظر: ابن حجر، “فتح الباري” ج 12، ص 343 ط دار المعرفة – بيروت].

شروط قَبول العبادة:

ثم إنَّ لقَبول هذه العباداتِ؛ فرائضِها ونوافلِها، شروطًا لا بدَّ مِن تَوفُّرِها، وتتلخَّص هذه الشروطُ في أمرين أساسين هما:

الشرط الأوَّل: الإخلاص:

وهو أن يَقصدَ بعبادته وجهَ الله وثوابَه، ولا يُشرك فيه غيرَه، والدَّليل على هذا الشَّرْط مِن القرآن قوله – تعالى -: ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴾[ البينة:98\ 5]، وقوله – تعالى -: ﴿ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ﴾[ الكهف:18\ 110]، وقوله – عز وجل -: ﴿ قُلِ اللهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَه دِينِي ﴾[ الزمر:39\ 14].

ويدلُّ عليه منَ السُّنَّة قوله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّما الأعمالُ بالنِّيَّات، وإنَّما لكلِّ امرئٍ ما نَوَى))

[ رواه البخاري ومسلم]، وقوله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الله يَرضَى لكم ثلاثًا: أنْ تعبدوه ولا تُشركوا به شيئًا، وأنْ تُناصِحوا مَن ولاَّه الله أمرَكم، وأنْ تعتصموا بِحَبلِ الله جميعًا))[ رواه مالك في الموطأ].

الشَّرط الثَّاني: المتابعة:

والمراد بها الاقتداءُ برسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – في أداءِ العِبادة، وعدمُ مخالفة سُنَّته وطريقتِه، وقد دلَّ على وجوبِ المتابعة نصوصٌ كثيرةٌ مِنَ الكتاب والسُّنَّة؛ ومنها:

قوله – تعالى -: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ الله أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو الله وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ الله كَثِيرًا ﴾[ الأحزاب:33\  21]، وقوله – سبحانه -: ﴿ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِين ﴾[ النور:24\ 54]، وقوله – سبحانه -: ﴿ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾[ النور: 24\63].

أمَّا أدلة المتابعة مِنَ السُّنَّة؛ فمنها:

قوله – صلَّى الله عليه وسلَّم – في الصَّلاة: ((صَلُّوا كما رَأيتمُوني أُصلِّي))[ رواه البخاري ومسلم]، وقوله – صلَّى الله عليه وسلَّم – في الحج: ((خُذوا عنِّي مَناسِكَكم، خُذوا عنِّي مَناسِكَكم))[ رواه البيهقي في السنن الكبرى]، وكلُّ ما ورد في النهيِ عن الإحداث في الدِّين دليلٌ على شَرْط المتابعة، كما في قوله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن أَحْدَثَ في أَمرِنا هذا ما لَيسَ منه، فهو رَدٌّ))[ رواه البخاري ومسلم].

ثانيًا: أهمِّيَّة العبادة، ومنزلتها في الإسلام:

للعبادةِ في الإسلام مكانةٌ رفيعةٌ، ومنزلةٌ عاليةٌ، تتجلَّى هذه الأهمية وتظهر هذه المكانة في الأمور التَّالية:

1- العبادةُ هي الغايةُ مِن خَلْق الجِنِّ والإِنس: قال – تعالى -: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ﴾ [ الذاريات:51\ 56].

2- إفرادُ العبادةِ لله تحرر منَ الخُضوع والذُّلِّ لكلِّ معبودٍ باطل: قال الله – تعالى -: ﴿ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ ﴾[ الحجر:15\ 42]، وقال أيضًا: ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ الله عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾ [الأعراف:7\ 194].

3- النَّصْر والتَّمكين لعباد الله الصَّالحين: قال – تعالى -:﴿ الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ ﴾[ الحج الآيتان 40، 41].

4- الإضافة التَّشريفيَّة إلى الله تعالى: قال – تعالى – منوِّهًا بصفات عبادِه الصالحين: ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا ﴾ [الفرقان:25\ 64]، وقال – تعالى -: ﴿ فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ الله وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ ﴾ [الزمر الآيتان: 17، 18].

5- دخول الجَنَّة، ونيل رضوان الله الأكبر: قال – تعالى -: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً * خَالِدِينَ فِيهَا لا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً ﴾ [الكهف الآيتان 107، 108].

ثالثًا: أثر العبادة في إصلاح الفرد والمجتمع:

إنَّ أداءَ العبادات التي شَرَعها اللهُ على وجهها، وطاعة الله فيما أَمر به مِنَ الشَّرائع والشَّعائر، ممَّا له آثارٌ حسنةٌ وطيِّبةٌ على سلوك الأفراد والمجتمعات؛ لأنَّ سعادة الأُمم الحقيقيَّة في صِحة عقائدها، وطاعة ربِّها – سبحانه وتعالى.

فالصَّلاة مثلاً – وهي عِمادُ الدِّين – تنهى المُقيمين لها عنِ الفحشاءِ والمنكر؛ قال – تعالى -: ﴿وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ الله أَكْبَرُ وَالله يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ﴾ [العنكبوت:29\ 45]، وتُزكِّي أنفسَهم، وتُقوِّمُ سلوكَهم؛ فعن أَبي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه -: أَنَّ رَسولَ الله – صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم – قال: ((أَرَأَيْتُمْ لو أَنَّ نَهْرًا بِبابِ أَحَدِكم، يَغْتَسلُ منه كُلَّ يَوْمٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ، هَلْ يَبْقَى مِنْ دَرَنِهِ شَيْءٌ؟))، قَالُوا: لا يَبْقى مِنْ دَرَنِهِ شَيْءٌ، قال: ((فَذَلِكَ مَثَلُ الصَّلَواتِ الْخَمْسِ، يَمْحُو اللهُ بِهِنَّ الْخَطايا)) [رواه الترمذي].

وكذلك الصَّوم يُعين على التَّقوى، ويُربِّي عليها، كما قال – تعالى -:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة:2\ 183].

والزكاة – وهي فريضةٌ اجتماعيَّةٌ – جاء بها الإسلام لتطهيرِ نفوس الأغنياءِ مِن الشُّحِّ والبخلِ، وتطهيرِ نفوس الفقراء من الغِلِّ والحسدِ، كما قال – تعالى -: ﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا ﴾ [التوبة:9\ 103]، كما شُرعتِ الزَّكاةُ أيضًا لإقامة شَعائرِ الإسلام، كالجهادِ، وبناء المساجد، والمدارس، وغيرها؛ قال – تعالى -: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ الله وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ الله وَالله عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾ [التوبة:9\ 60].

وأمَّا فريضةُ الحجِّ، فهي مدرسةٌ ربَّانيَّةٌ متكاملةٌ، تُقوِّي صلةَ العبد بربِّه بما تُزكِّي من نفسِه، وتُحسِّن من أخلاقه، وتُعوِّدُه على البذل والتَّضحية؛ قال – تعالى -:﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ ﴾ [البقرة:2\ 197].

والأمرُ بالمعروف والنهي عن المنكر، هو الآخَرُ يقي المجتمعَ من العقائدِ الفاسدة، والطِّباع المُعوجَّة، والسلوكيات المُنحرفة: ﴿لَوْلَا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾ [المائدة:5\  63].

وهكذا نَرَى الآثارَ الإِيجابيَّة للعبادات أيًّا كان نوعُها تُشكِّل عاملاً ضروريًّا في بناء الفرد المسلم بناءً كاملاً، يشمل الجوانبَ العَقديَّة والعِباديَّة والسلوكيَّة، وفي تكوين المجتمع المثالي الذي عَجزتْ كلُّ الفلسفات والقوانين والآداب على تصويره، وتحديدِ ملامحه الحضاريَّة.

خاتمة:

ممَّا سبق يتضح لنا:

أن العبادةَ هي الغايةُ من الوجود الإنسانيِّ، ولا تكونُ للحياةِ أية أهمِّيَّة ما لم تكن جميعُ مظاهرِها مُعبِّرةً عن معاني التَّذلُّل والخُضوع لله – سبحانه وتعالى.

وليستِ العبادة – كما يَتصوَّرُ أكثرُ النَّاس – منحصرةً في الشَّعائر التَّعبديَّة فقط، بل إنَّ دائرةَ العبادات تتسع لتشملَ جميعَ حركاتِ الإنسان، وتستوعب كلَّ جوانب الحياة.

وللعبادةِ آثارٌ على الفرْدِ والمجتمع؛ بعضُها عاجلة، تتمثل في: تَزكيةِ النَّفْس، ونَشْرِ الخيرِ والفضيلة بين النَّاس، وأخرى آجِلةٌ يلقاها العبدُ يومَ القيامة، عندَ ربِّه في جنَّات النَّعيم، يومَ لا يَنفع مالٌ ولا بَنونَ، إلاَّ مَن أتى الله بقلبٍ سليمٍ.

والحمد لله الذي بنعمته تتمُّ الصَّالحات.

الخُطْبَةُ الثَّانيّة:

الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالمين, الْعَدْلِ الْمُقسطِ الْعَليمِ الْحكيم, القائِل فِي كِتَابِهِ الْعَزِيز:  ﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾ [النّحل:16\90], نحمَدُهُ سُبْحانَهُ وَتَعالى وَنَشْكُرُهُ وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ وَنُصَلِّي وَنُسَلِّمُ عَلَى خَيْرِ خَلْقِ اللهِ سَيِّدِنَا وَحَبِيبِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ نَهَجَ مَنْهَجَهُ إِلَى يَوْمِ الجَزَاء الأَوْفَى.

أَمَّا بَعْد,

فَعِبَادَ اللهِ,  إِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى في الآية الْمذكُورة آنفاً: [النّحل:16\90] يأمُرُ بِثَلاثِ خِصَالٍ وَيَنْهَى عَنْ ثلاثٍ أخرى : يَأمُرُ بِالْعَدْلِ والإِحسان وَإيتاءِ ذِي القُربَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ. إِنَّ هَذِهِ الآية الْكريمَة لَقَاعِدَةٌ مُهِمَّة لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَلْقَى رَبَّهُ بِقُرَّةِ أَعْيُنٍ.

أيُهَا الْإِخْوَةُ فِي اللهِ, فَانظُرُوا إِلَى كَراسي الْحُكْمِ فِي نَيْجِيرِيا وَانظُرُوا إلَى قُضَاةِ الْعَصْرِ فِي وَطَنِنَا الْحَبِيب نَيْجِيريَا. أحَقُّ النَّاسِ بالصَّلاح والإِصْلاح بَلِ الْعَكس فَالعكس. هُمْ أكْثَرُ النَّاسِ فَسَاداً وَإِفْسَاداً. قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْقُضَاةُ ثَلَاثَةٌ: قَاضِيَانِ فِي النَّارِ، وَقَاضٍ فِي الْجَنَّةِ. فَرَجُلٌ عَلِمَ الْحَقَّ وَقَضَى بِخِلَافِهِ، فَهُوَ في النار. وَرجلٌ قَضَى بَيْنَ النَّاسِ عَلَى جَهْلٍ، فَهُوَ فِي النَّارِ، وَرَجُلٌ عَلِمَ الْحَقَّ وَقَضَى بِهِ، فَهُوَ فِي الْجَنَّةِ» رَوَاهُ أَهْلُ السُّنَن.

وَأَكثَرُ قضاة نيجيريا أكّالون السُّحت يَبِيعون حُقُوقَ النَّاسِ بِملايين دولار , وقد قال تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا﴾ [النِّساء:4\58], وقال تعالى: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ﴾ [المائدة:5\8].

إخوة الإيمان نُثني على حكومة رئيس محمّد بُخاري على خطواتها الفعّالة لمحاربة الفسّاد بأنواعه المختلفة في جميع القطاعات واحد تِلو الآخر. فهذا الدَّور دور القطاع القضائي. أيّد الله الحكومة بنصره على حَلِّ مشكلاتها المختلفة المتنوِّعة: اقنصادية أمنيّة اجتماعية سياسيّة فكريّة وما أشبه ذلك… اللّهمّ آمين.

الدّعاء:

اللَّهُمَّ لاَ تَدَعْ لَنَا فِي مَقَامِنَا هَذّا ذَنْباً إِلاَّ غَفَرْتَهُ , وَلاَ هَمًّا إِلاَ فَرَّجْتَهُ , وَلاَ دَيْناً إلا قَضَيْتَهُ , وَلاَ مَرِيضاً إلاَ شَفَيْتَهُ , وَلاَ مُبْتَلَى إلاَ عَافَيْتَهُ , وَلا فَسَاداً إِلا أصْلَحْتَهُ , وَلاَ ضَالاً إلاَ هَدَيْتَهُ , وَلاَ بَاغِياً إلا قَطَعْتَهُ , وَلا مُجَاهِداً فِي سَبِيلِكَ إلا نَصَرْتَهُ , وَلاَ عَدُوًّا إلاَخَذَلْتَهُ , وَلاَ عَسِيراً إلَّا يَسَّرْتَهُ وَلَا مَيِّتاً إلا رَحِمْتَهُ , وَلاَ حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ هِيَ لَكَ رِضَى , وَلَنَا فِيهاَ صَلاحٌ إلا أَعَنْتَنَا عَلَى قَضَائِهَا , بِرَحْمَتِكَ يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ياَ حَيٌّ يَا قَيُومٌ .

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا ولِوالِدَيْناَ ولِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ والْمُسْلِمَاتِ , الأحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ .

رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ . 

اللَّهُمَّ إنَا نَسْأَلُكَ بِأنّاَ نَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إِلاَ أَنْتَ الأَحَدُ الصَّمَدُ , الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ , وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدُ.

رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ .

وصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِ ناَ ومَولاناَ مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً كَثِيراً كَثِيراً.

Leave a Reply